ليبياأخبار مميزةتقارير وملفات

إفطار الليبيين.. عادات وتقاليد صحية في الشهر الكريم

المتوسط:

الليبيون مثلهم مثل عموم المسلمين في شهر رمضان المبارك، لكنهم يختلفون بعض الشيء عن غيرهم من الشعوب في عادات وتقاليد رمضانية تتميز بعراقة وتراث وموروث تفرد به الشعب الليبي.

ينتظر الليبيون قدوم الشهر الكريم بفارغ الصبر، فيستقبلونه بالتكبير والتهليل مثلهم مثل كثير من الشعوب في الدول والإسلامية، وفور الإعلان رؤية هلال الشهر المبارك يبدأ المواطنين في الاعتكاف بالمساجد وقراءة القرآن الكريم وتمتلئ الأسواق لشراء ما تتطلبه الأسر من مواد غذائية.

«مدفع رمضان» من الطقوس الليبية الذي يعود إلى مدينة طرابلس وضواحيها من كل عام بداية الشهر المبارك، كموروث تراثي عربي وإسلامي، كذلك موائد الرحمن التي تنتشر في جميع مناطق البلاد بمبادرات من جمعيات أهلية وبعض النوادي.

ويعتبر شهر رمضان بالنسبة للأسر الليبية شهر التلاقي والتسامح والبركة والإيمان ويجتمع فيه الأولاد يومياً «اللمة» في منزل الوالد لتناول طعام الإفطار سوياً مع العائلة طوال الشهر الفضيل.

وتؤخر بعض العائلات تناول الإفطار الدسم الغنى بالأكلات المختلفة إلى ما بعد الصلاة، فيكتفون بتناول الحليب مع التمر وأداء الصلاة أولا، بل ويتوجه أغلبهم للمساجد عقب آذان المغرب لأداء الصلاة وتناول الإفطار الخفيف “اللبن بالتمر” مع بعضهم البعض بالمسجد.

وتعلق الدكتور الدكتور مها راداميس، استشارى التغذية العلاجية والسمنة والنحافة، على تلك العادة، قائلة: «إنه طقس صحى للغاية، ويجب أن يتبعه كل الصائمين فى رمضان، فالتمر مفيد للغاية فى انتعاش المخ بعد ساعات طويلة من الصيام نتيجة احتوائه على الجلوكوز، كما أنه فى نفس الوقت لا يرفع نسبة السكر فى الدم، لذا فهو خيار مناسب جدا للصائم».

وأضافت «راداميس»: «إن اللبن يحتوى على البروتينات والكربوهيدرات، ما يساعد على تهيئة الجهاز الهضمى تدريجيا لاستقبال الطعام ثم تناول الأكلات المختلفة بعد فترة، وهو نظام سليم وصحى، حيث إن تأخير الفطار في ليبيا والاكتفاء بالتمر واللبن مفيد للجسم».

يبدأ إفطار الليبيين على حبة التمر ويشربون الحليب مع التمر، وتزخر المائدة الرمضانية الليبية بأصناف وأطباق كثيرة وتختلف الوجبة الرئيسية من أسرة إلى أخرى وتعد أكلة (البازين)، وهي أكلة شعبية ليبية من الأطباق الخاصة التي يقبل عليها الليبيون في رمضان، وهناك أكلات أخرى ومنها الكسكسي بلحم الخروف، مع مكرونة المبقبقة والبوريك.

ولا تخلو أية مائدة ليبية غالبا من الشوربة الليبية، أما عن أشهر أطباق الحلويات التقليدية والأكثر شيوعا في ليبيا فيوجد كثير من أطباق الحلويات في ليبيا، ولكن أشهرها الكعك، الغريبة، القرينات، والمعسلة، والبسبوسة، وهناك المشروبات الرمضانية التي تقدم على مائدة الإفطار ويعتمد الليبيون بالدرجة الأولى على العصائر الطبيعية مثل البرتقال والليمون، ويتناول أهل ليبيا عادة الحلويات بعد أداء صلاة التراويح.

 

 

الوسوم

أخبار ذات صلة