ليبياأخبار مميزة

“مراسلون بلا حدود” تدين قرار “الرئاسي” بحل الردع وتصفه بــ”تفويض للمليشيات”

المتوسط :

طالبت منظمة مراسلون بلا حدود الدولية، المجلس الرئاسي  بالسحب الفوري للقرار 555  للعام الجاري و الذي يقضي بحلّ ميليشيا “الردع” المتهمة حسب المنظمة بخطف واحتجاز وتعذيب العديد من الصحافيين.

ووصفت المنظمة،في بيان لها أمس الثلاثاء،  القرار بالتفويض للميليشيات التي تعادي حرية الصحافة، محذرة من أن إعطاء سلطات واسعة في مجال المراقبة لميليشيات سابقة متهمة بانتهاكات ضد المدنيين والصحافيين أمر مقلق للغاية، خاصة في ظل الوضع السياسي الراهن في ليبيا

واضافت المنظمة ان المادة 4 من القرار 555 تعطي صلاحيات لعناصر ميليشيا الردع باستعمال وسائل الرقابة التقنية التي تُمكنها من اعتراض كل المعلومات التي من شأنها “المساس بأمن البلاد والعبث بالسلم الاجتماعي و الأمن القومي” على شبكات التواصل الاجتماعي أو عبر وسائل التواصل التقليدية.

وبينت المنظمة أن ميليشيات عدة من بينها الردع قد بيعت أجهزة مراقبة وحجب، منذ بداية العام 2014م، مشيرة الى تحذير لخبراء أمميين حول ليبيا، في تقرير لهم صدر العام الماضي ، من استعمال هذه الأجهزة ضدّ المدنيين حيث تم استغلالها في اختطاف مدنين.

واشارت منظمة مراسلون بلا حدود ان ميليشات الردع اتخذت من الشمال الشرقي للعاصمة مقرا لها، حيث توجد قرابة 1500 مقاتلا تحت قيادة عبد الرؤوف كارا وهو زعيم حرب سلفي، معتبرة ان الردع أحد أقوى الميليشيات في طرابلس وتدعم بشكل واضح حكومة السراج، مبينة بحسب شهود عيان، ان ميليشيا الردع اختطفت في مارس الماضي، الصحفييْن السابقيْن سليمان قشوط ومحمد اليعقوبي وهما منظّما “جائزة سبتيموس” التي تكرم سنويا صحفيين ووسائل إعلام وفنانين ليبيين، مضيفة ان أقرباؤهما يؤكدون أن لا أخبار عنهما منذ ذلك الحين

أخبار ذات صلة