ليبياأخبار مميزةالمرصد

“المشري”: الجيش الوطني غير شرعي ولا نعترف به و”الرئاسي” هو القائد الأعلى

المتوسط – سامر أبوردة

أكد رئيس مجلس الدولة الاستشاري، خالد المشري، أنه لا يتواصل مع الجيش الوطني الليبي، واصفاً إياه بأنه جسم غير شرعي، مضيفاً أن مجلس الدولة الاستشاري لا يعترف به، ولا يعترف بأي من الأجسام الموجودة في المنطقة الشرقية سوى مجلس النواب، رغم الاختلاف على شرعيته، بحسب قوله.

وتابع، “نحن لا نعترف بوجود قائد أعلى للجيش الليبي، إلا المجلس الرئاسي، أما التواصل مع أجسام أخرى فارضة نفسها على الواقع، فهذا أمر مخالف للاتفاق السياسي”

وحول جهود توحيد المؤسسة العسكرية، قال المشري، في لقاء تليفزيوني رصدته “المتوسط”، إن المجلس الاستشاري يشجع الحوار القائم لتوحيد المؤسسة العسكرية، مضيفاً أنه يفضل أن يكون الحوار ليبيا – ليبيا، وأن يتم على أرض ليبية، بدون تدخلات أجنبية.

وذكر المشري، أن هناك 23 ملاحظة على عمل اللجنة المشكلة لتوحيد المؤسسة العسكرية، جزء منها يتنافى مع العقل السليم، بحسب قوله، مشيراً إلى أنه من غير المقبول أن يسمي القائد العام وزير الدفاع، بالإضافة إلى تركيز الصلاحيات بشكل أكبر في سلطات القائد العام، وليس رئيس الأركان.

وحول تعاطي “الاستشاري” مع عملية تحرير درنة، قال المشري، إننا لا نعترف بشرعية هذه القوة، قاصداً الجيش الوطني، ولكننا نعترف بواقعية تواجدها على الأرض، مضيفاً أنه قد تواصل مع بعض القوى الدولية، وكذلك المحلية، متابعاً، “كانت هناك اشتراطات بأن يغير “مجلس شورى درنة” اسمه، ويحل نفسه، وتم تنفيذها في سبيل تخفيف الاحتقان، ولم نحصل على إجابات دقيقة على ما حدث حتى يتطور الأمر، اليوم، بهذا الشكل”

واستطرد قائلا، “أيضاً موضوع تدخل الطيران، هل هذا الطيران ليبي أم أجنبي، كل هذه الموضوعات مازالت محل للبحث، ولكن بالعموم نحن لا نوافق على إراقة الدماء من الطرفين، ونحن في حاجة إليهم لبناء الدولة الليبية”

الوسوم

أخبار ذات صلة