ليبياأخبار مميزةالمرصد

عضو “أعيان التبو”: نمتلك قوة وإمكانيات تمكننا من محاربة الدولة أو أي قبيلة

المتوسط – سامر أبو وردة

قال عضو مجلس أعيان التبو، رمضان وردكو، إن قبيلة التبو قد هاجمت وقامت بالسيطرة على مقر كتيبة فارس سابقاً (اللواء السادس مشاة) وقلعة سبها، دفاعاً عن القبيلة، في عملية سُميت بـ “زئير الأسد”، دون الاكتراث بالجهة التابعة لها الكتيبة، زاعماً أن كتيبة فارس كانت تهدد أمن قبيلة التبو.

وأضاف رمضان وردكو، في تصريحات تليفزيونية رصدتها “المتوسط”، أن قبيلة التبو تمتلك من الإمكانيات ما يمكنها من الدخول في حرب مع الدولة، وفي أي مكان، أو حتى مع دول أخرى، مؤكداً أن القبيلة على استعداد لضرب أي حكومة أو قبيلة في ليبيا، في حال شعرت بوجود خطر من ناحيتها، متابعا، نحن لسنا مثل تاورغاء، ولسنا مثل أي قبيلة في ليبيا.

وتابع، “أي فرد من قبيلة التبو يتعرض للخطر، نزحف على المنطقة”، مؤكداً امتلاكهم دلائل على وجود أجانب داخل اللواء السادس مشاة، متهماً قبيلة أولاد سليمان بجلبهم كمرتزقة للقتال، فضلاً عن وقوع بعض الأجانب أسرى لديهم، بحسب قوله.

واتهم وردكو، قبيلة أولاد سليمان بإطلاق شرارة المعارك، والبدء في إثارة المشاكل معهم، متهما “أولاد سليمان” بالسعى إلى السيطرة على الجنوب الليبي، وواصفاً إياهم بأنهم العدو الأول والأخير للجنوب، مضيفاً، أن “التبو” ردت كيدهم، وأنه لن تقوم لهم قائمة بعد اليوم، بحسب قوله.

الوسوم

أخبار ذات صلة