مجتمع

الملف الليبي على قائمة اجتماع «شكري» و«لافروف» بموسكو

وكالات

توصلت دراسة جديدة إلى أن تحفيز أطفال المدارس على الحصول على استراحة لمدة 15 دقيقة من الحصة وممارسة نشاط بدني قد يعزز من مستويات صحتهم ولياقتهم البدنية.

وفحصت الدراسة فعالية مبادرة “ميل واحد يوميا”، التي تتضمن حصول الأطفال على 15 دقيقة استراحة من الحصة للقيام بنشاط بدني.

وأشارت النتائج إلى أن “ميل واحد يوميا” يمكن أن يساعد في مكافحة مشكلات عالمية مثل انخفاض النشاط البدني وارتفاع السلوك كثير الجلوس وانخفاض مستويات اللياقة البدنية وارتفاع مستويات السمنة.

يذكر أنه تم تأسيس مبادرة “ميل واحد يوميا” في فبراير 2012 على يد إلايان ويلي، التي كانت ناظرة في مدرسة سانت نينيس الابتدائية استيرلينج في اسكتلندا، لتحسين لياقة تلاميذها.

ويتم تشجيع الأطفال على الركض أو المشي حول أراضي مدرستهم خلال 15 دقيقة من الحصة، بالإضافة إلى الدروس العادية والتربية البدنية.

وتناولت الدراسة 391 تلميذا، تراوحت أعمارهم بين 4 أعوام و12 عاما. وكل طفل خضع لتقييم أولي ثم متابعة في وقت لاحق في العام الدراسي.

الوسوم

أخبار ذات صلة