ليبياأخبار مميزة

زياد دغيم لـ«المتوسط»: هذه لائحة فساد السفراء.. ولا استغرب انجرار «السراج» للضغوط

المتوسط:

اتهم عضو مجلس النواب زياد دغيم، عددصا من الأسماء العاملين بالخارجية وعدد من السفراء والقناصلة بالتقاعد والحصول على رواتب في الوقت نفسه، كاشفًا لائحة من الفساد المالي من بينها الانفاق على أبناء 3 نواب من طرابلس.

وعلق زياد دغيم، عن إفادة الإدارات المعنية بوزارة خارجية الوفاق بعدم إحالة أي رواتب باسم صالح سالم محمد دغيم، بأنه صك براءة من ناحية وإدانة كاملة لادعائات وافتراءات القنصل عادل الحاسي الذي تكلم عن رواتب عدد أشهر، فمن أين اتي بكل هذه التفاصيل الخيالية، على حد قوله.

وتابع: يجب أن يتذكر الجميع أن القناصلة والسفراء والقائمين بالأعمال مثل نجيب مصطفي السراج  ونوري الغاوي ومحمد عبد العزيز الزنتاني متقاعدون أيضا وغيرهم، بل الأهم عناصر مليشيات طرابلس المخالفين للقوانين القائمة التي تفرض درجة وظيفية 12 ومؤهل علمي عالي، كما يجب ألا ننسي كتاب سابق موجه للملحق الثقافي بالانفاق على أبناء 3 نواب من طرابلس بدون وجه حق أو غطاء قانوني.

وأضاف دغيم، في تصريحات خاصة لـ«المتوسط»، أنه بعد كشف لعبة التشويه ومن ورائها اكتشفنا التمييز على أساس الجهوية، وتصفية الحسابات على لسان وزير التعليم، ومن نخب طرابلس وكتابها ونوابها، ولا استغرب انجرار فائز السراج نفسه لضغوط جهوية، بعد أن عرفوا أنه والد زياد دغيم المعارض سياسيا والمطالب بحقوق برقة والذي نصبت له المشانق بساحات طرابلس أثناء انقلاب فجر ليبيا.

وتساءل دغيم، ماذا عن أقارب النواب الـ30 الذين تقدموا برسالة لما يسمونه النائب العام، هل لهم أقارب بجهاز الإمداد الطبي ومفوضية الانتخابات والاستثمارات أم لأهم من طرابلس، خاتمًأ تصريحاته «المعركة الأولى انتهت وانتصرنا فيها».

الوسوم

أخبار ذات صلة