ليبياأخبار مميزة

عبدالحكيم بلحاج بعد الاعتذار البريطاني: درس لبقية الحكومات

المتوسط:

قال عبد الحكيم بلحاج، زعيم الجماعة الليبية المقاتلة المنتمية لتنظيم القاعدة الإرهابي الحكومة البريطانية، «إن حكومة المملكة المتحدة البريطانية اعترفت واعتذرت عن دورها في اختطافي وزوجتي وتسليمي إلى ليبيا».

وأضاف «بلحاج»، خلال تعقيبه في مؤتمر صحفي بمقر القنصلية البريطانية بإسطنبول على قرار بريطانيا بتقديم اعتذار له على تسليمه إلى ليبيا عام 2014، «يجب أن يكون الاعتذار البريطاني درس لبقية الحكومات»، وعبر عن امتنانه لهذه لخطوة ون تكون مثالا يحتذى به».

 

ويأتي هذا الاعتذار كآخر فصل في المعركة القضائية التي يخوضها «بلحاج» للكشف عن واحدة من أكثر عمليات جهاز الاستخبارات البريطاني (أم آي 6) إثارة للجدل.

نقلت وكالة أنباء الأناضول التركية تصريحات السفير البريطاني في تركيا دومينيك شيلكوت، خلال المؤتمر الصحفي المنعقد بالقنصلية البريطانية بإسطنبول حول اعتذار بريطانيا لعبد الحكيم بلحاج، زعيم الجماعة الليبية المقاتلة المنتمية لتنظيم القاعدة الإرهابي، حل تسليمه  وزوجته إلى ليبيا عام 2004».

وحسب الوكالة، فإن السفير البريطاني في تركيا دومينيك شيلكوت أكد لـ«بلحاج» ما وصفه بـ«تواطؤ بلاده في تدبير تسليمه وزوجته إلى ليبيا عام 2004»، وذلك خلال تسليمه رسالة اعتذار من رئيسة وزراء المملكة المتحدة البريطانية لزعيم زعيم الجماعة الليبية المقاتلة المنتمية لتنظيم القاعدة الإرهابي.

وقدم المدعي العام البريطاني، جيريمى رايت سيلقى، اعتذار بلاده خلال جلسة البرلمان المنعقدة اليوم الخميس، لعبدالحكيم بلحاج زعيم الجماعة الليبية المقاتلة المنتمية لتنظيم القاعدة الإرهابي، فيما بتعلق بتسليمه إلى ليبيا عام 2004.

وأعلن المدعى العام البريطانى، اليوم الخميس، أن الحكومة توصلت لتسوية شاملة ونهائية مع القيادى الليبى السابق عبد الحكيم بلحاج فيما بتعلق بتسليمه إلى ليبيا عام 2004.

وأشار المدعى العام إلى أن الحكومة وافقت على دفع 500 ألف جنيه إسترلينى لزوجة بلحاج تعويضا عن احتجازه، مؤكدا أن رئيسة الوزراء تريزا ماى أرسلت رسالة إلى بلحاج وزوجته للاعتذار عن احتجازه.

الوسوم

أخبار ذات صلة