ليبياأخبار مميزة

الصديق الصور لـ «المتوسط»: أجرينا تحقيقًا لكشف قضايا فساد المسئولين

خاص/ المتوسط:

أعلن رئيس مكتب التحقيقات بمكتب النائب العام، الصديق الصور، عن فتح تحقيق مع المسؤولين الذين ذكر أسماءهم القنصل الليبي السابق بالإسكندرية، عادل الحاسي في لقاء تليفزيوني على خلفية قضايا فساد ومحسوبية.

وأكد الصور، في تصريح خاص لـ «المتوسط»، أن هناك تواصلاً مع «الحاسي» لتقديم مستندات الإدانة للتحقيق بها، قائلاً: «بمجرد الانتهاء من التحقيقات ستعلن النتائج».

وأشار رئيس مكتب التحقيقات بمكتب النائب العام، إلى أنه في حال ثبوت التهم لن يعفى أحد من العقاب وسينال العقوبة كاملة، مشددا على أنه لا أحد فوفق القانون.

وكان «عادل الحاسي»، أكد أن تصريحاته حول تورط مسؤولين ليبيين في قضايا فساد تعد بمثابة بلاغ رسمي إلى النائب العام الليبي لاتخاذ الإجراءات اللازمة حيالها.

وأوضح الحاسي، خلال تصريحات مرئية، أن هذا البلاغ يعد بمثابة خطوة أولى لفضح الفساد المالي والنهب الممنهج لأموال الليبيين الذي أنهك الدولة، مناشدًا النائب العام بعدم التغاضي عن بلاغه كما تم في السابق من قبل وزارة الخارجية، موضحًا أنه يملك مستندات تدل على فساد هؤلاء تحصل عليها خلال مدة عمله نحو شهر كقنصل عام في مدينة الإسكندرية.

وفي مقابلة تليفزيونية رصدتها «المتوسط»، كان عادل الحاسي، كشف أن هناك شخصًا يشغل منصب مدير البنك العربي الدولي، ويدعى محمد عبد الجواد، قد عرض عليه اختيار أي دولة في العالم للعمل بها، إلا مصر، لافتاً، إلى أن هذا الشخص يتمتع بنفوذ كبير في البعثات الدبلوماسية، رغم أنه ليس دبلوماسياً.

وأكمل قائلاً، أن القنصل السابق، محمد صالح الدرسي هو ترس في آلة فساد كبيرة، وأن ما أرعبهم هو ملفات الفساد التي عرفتها ووقعت يدى عليها، ورغم تقدمي بمذكرة لوزارة الخارجية تكشف ملفات الفساد، إلا أنه جرى التغاضي عنها.

وحول ملفات الفساد، ذكر الحاسي، أن كلا من وزير المالية بحكومة الوفاق، أسامة حماد، ونائب رئيس المجلس الرئاسي، فتحي المجبري، ووزير الخارجية، محمد سيالة، قد طلبوا مني صرف رواتب لـ «صالح سالم دغيم»، والد النائب، زيا دغيم، وأن وزير المالية قد حول لصالح والد النائب راتب 15 شهراً، على الرغم من أن أغلب الموظفين قد تم تحويل راتب 6 أشهر فقط.

وكشف الحاسي، عن أن والد «دغيم» من مواليد عام 1937، ويبلغ من العمر 81 عامًا، وأن حالته الصحية ليست جيدة، للحد أنه حاسة السمع لديه ضعيفة، مؤكداً أنه لا يمارس عملاً فعلياً في القنصلية، ولم يراه أحد من قبل.

كما كشف الحاسي، عن استغلال نائب رئيس المجلس الرئاسي، على القطراني، للبعثة الدبلوماسية من أجل تمرير مصالحه ومصالح أقاربه، وأنه وعضو مجلس النواب، يوسف العقوري، قد اتصلوا به لكي يصرف رواتب لأبناء عمهم بكر القطراني، وعبد الله العبار، مشيراً إلى أن بكر القطراني يشغل منصب يسمى “مرافق” لا وجود له في الكادر الوظيفي.

الوسوم

أخبار ذات صلة