عربي

الأمم المتحدة تطالب بوقف تجنيد الأطفال فى الصراع بالصومال

أدان بهام توم نياندوجا الخبير المستقل المكلف من مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة والمعنى بحقوق الإنسان فى الصومال الهجمات الإرهابية الأخيرة فى الصومال.. داعيا إلى اتخاذ إجراءات لوقف خطف الأطفال واستخدامهم كمقاتلين، كما طالب بالإفراج الفورى عن جميع الأطفال المختطفين فى الصومال أو المجندين كمقاتلين هناك.

وقال الخبير الأممى – فى بيان له فى ختام بعثة استغرقت ستة أيام إلى الصومال – “إن اختطاف الأطفال من قبل جماعة الشباب وتجنيدهم واستخدامهم كذلك من قبل قوات الأمن الحكومية فى النزاع المسلح يشكل انتهاكا جسيما لحقوق الطفل”.

ودعا السلطات الصومالية إلى التحرك لوقف هذه الظاهرة، مرحبا فى الوقت ذاته بما تقوم به الحكومة الصومالية والمجتمع الدولى للحد من الخسائر فى الأرواح جراء المجاعة، مشددا على ضرورة بذل المزيد من الجهود العاجلة لمساعدة آلاف الأشخاص الذين أجبروا على مغادرة منازلهم بسبب الفيضانات.

وحث الخبير الأممى على إجراء استعراض شامل للإطار التقليدى لتسوية المنازعات فى البلاد، فضلا عن اتخاذ خطوات لضمان حماية النساء من كافة أشكال العنف مع احترام المعايير الدولية لحقوق الإنسان.

وكان الخبير الأممى قد التقى خلال زيارته للصومال بمجموعة من الوزراء وأعضاء السلطة القضائية وممثلى المجتمع المدنى، فيما من المقرر أن يقدم تقريرا عن الزيارة إلى مجلس حقوق الإنسان خلال دورته فى سبتمبر المقبل.

الوسوم

أخبار ذات صلة