عربي

الأونروا ترحب بتبرع الإمارات بمبلغ 50 مليون دولار لتوفير خدماتها للاجئين الفلسطينيين

وكالات:

رحبت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين التابعة للأمم المتحدة ” أونروا” بإعلان دولة الإمارات العربية المتحدة عن تبرعها بمبلغ إضافي قدره 50 مليون دولار للوكالة وذلك بتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ” حفظه الله “.

وقالت الوكالة في بيان لها اليوم إن هذا الدعم الكبير من دولة الإمارات يأتي في وقت تواجه الأونروا فيه أخطر أزمة مالية طوال تاريخها.

وأضافت إن التبرع السخي لدولة الإمارات يأتي بمثابة خطوة هامة من شأنها المحافظة على الخدمات الحيوية التي توفرها ” الأونروا ” لـ 5.4 مليون لاجئ من فلسطين في الشرق الأوسط.

و أشاد المفوض العام لوكالة الأونروا بيير كرينبول بدولة الإمارات ودعمها غير المسبوق وقال : ” إن دولة الإمارات العربية شريك حيوي له تقديره وهو يقف مع الأونروا من أجل كرامة وحقوق لاجئي فلسطين”.

وأضاف : ” ممتن للغاية لهذا الإعلان المميز الذي يؤكد إلتزام دولة الإمارات حيال مهامنا وحيال المحافظة على الأمل من أجل لاجئي فلسطين.. و أود أن انتهز هذه الفرصة لتوجيه التحية والتقدير لدولة الإمارات بمناسبة “عام زايد” الذي يأتي احتفاء بالذكرى المئوية لميلاد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان القائد المؤسس للإمارات.

ومنذ تأسيسها عام 1971، ظلت دولة الإمارات العربية المتحدة داعما أساسيا لوكالة الأونروا، وبوجه خاص البرامج التعليمية للوكالة.

وشهدت الأعوام الماضية ارتفاعا ملحوظا في قيمة التمويل الإماراتي لبرامج الوكالة ما أتاح لها مواصلة فتح المدارس وتوفير التعليم لما يزيد عن 526 ألف طفل وطفلة منهم 270 ألفا في قطاع غزة.

من جانبها قالت معالي ريم بنت إبراهيم الهاشمي وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي إن ” الإمارات داعم قوي للأونروا وللعمل الذي تقوم به في سبيل المحافظة على حياة اللاجئين الفلسطينيين”.

وأضاقت: ” جاء تعهدنا بتقديم 50 مليون دولار إضافي في إطار توجهاتنا لدعم أنشطة الأونروا التعليمية و أنشطة الرعاية الصحية فيها “.. وأكدت أن هذه الشراكة تلعب دورا هاما في تمكين الشباب من اللاجئين الفلسطينيين وتطوير مهاراتهم من أجل مستقبل أفضل.

و أوضحت أن الاستثمار في أنشطة الأونروا يعتبر من الأهمية بمكان في منطقة تشهد اضطرابات متزايدة.. وعبرت عن اعتزازها بالثقة التي توليها دولة الإمارات للوكالة وتشجيعها المتواصل لبرامجها وتحفيزها لمزيد من الابتكار والإبداع.

 

و أشارت إلى أن أولويات الوكالة للتنمية البشرية الاستراتيجية وأنشطتها الإنسانية تتناسب تماما مع دورها في مساعدة اللاجئين الفلسطينيين لاكتساب المعارف والمهارات ولعيش حياة كريمة والتمتع بكامل الحقوق المكفولة للإنسان.

وشددت معاليها على أن هذه المساعدة تأتي في إطار سياسة المساعدات الخارجية و أولوياتها المتمثلة في حق الأطفال في التعلم وتمكين المرأة وتدريب المعلمين.

جدير بالذكر أن الأونروا ترتبط أيضا بشراكة قوية مع مؤسسة دبي العطاء ومؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، علاوة على المؤسسات الآخرى في دولة الإمارات.. وتتطلع قدما نحو المزيد من تطوير هذا التعاون الضروري.

الوسوم

أخبار ذات صلة