دولي

أبرز مسؤولى الفاتيكان يحاكم فى قضايا اعتداء جنسى بأستراليا

المتوسط:

نفى الكاردينال جورج بل الاتهامات الموجهة إليه بالاعتداء الجنسي العام الماضي، ويصر محاميه على نفي نفس المزاعم

قضت محكمة أسترالية بمثول الكاردينال جورج بيل، وزير الخزانة في الفاتيكان وأبرز مستشاري البابا فرانسيس، للمحاكمة في اتهامات باعتداء جنسي.

ونفى الكاردينال رسميا جميع التهم الموجهة إليه، لكن المحكمة الأسترالية رأت أن هناك أدلة كافية في القضية لاستكمال إجراءات المحاكمة على مستوى بعض الاتهامات بينما لا تستمر الإجراءات مع البعض الآخر.

ويُعد الكاردينال بل أعلي رجل دين كاثوليكي في أستراليا علاوة على كونه أحد كبار المسؤولين في الفاتيكان.وأُحيط رجل الدين الأول في أستراليا بحراسة مشددة لدى دخوله محكمة ملبورن وسط حضور قوي لوسائل إعلام وعدد كبير من الحضور.

وحصل بيل على إجازة مسببة العام الماضي للدفاع عن نفسه ضد الاتهامات الموجهة إليه في بلده أستراليا.

وعقدت المحكمة عددا من جلسات الاستماع استمعت خلالها لحوالي 30 شاهدا، على مدار أربعة أسابيع، وكانت أغلبها جلسات سرية، وفقا لما هو معمول به في قضايا الاعتداء الجنسي في ولاية فيكتوريا.

وفي جلسة معلنة، استمعت المحكمة إلى شهادة ضد الكاردينال تضمنت مزاعم بأمور ارتكبها رجل الدين الأول في أستراليا في كاتدرائية ملبورن في التسعينيات من القرن العشرين.

 

كما تضمنت الشهادات ادعاءات بأفعال ارتكبها جورج بيل في حوض سباحة عام وسينما في السبعينيات من القرن العشرين في ولاية فيكتوريا الأسترالية.

 

من جانبه نفى الكاردينال جورج بل جميع الاتهامات الموجهة إليه عندما قال العام الماضي: “أنا بريء من كل هذه الاتهامات التي لا أساس لها من الصحة. كما أمقت فكرة الاعتداء الجنسي كلية.”

 

 

الوسوم

أخبار ذات صلة