اقتصاد

موديز: الوضع المالى لروسيا قادر على حمايتها من العقوبات الأمريكية

قالت وكالة موديز للتصنيفات الائتمانية، إن قوة الوضع المالى العام والخارجى لروسيا ستحمى اقتصادها من تأثير أحدث عقوبات تفرضها عليها الولايات المتحدة.

وأضافت فى تقرير، أن العقوبات ستكون سلبية التأثير من الناحية الائتمانية على بعض الجهات الروسية المصدرة لأدوات الدين وبخاصة شركة روسال العملاقة لصناعة الألومنيوم.

وأوضحت وكالة التصنيفات أن أرباح النظام المصرفى الروسى تكفى لاستيعاب الخسائر الائتمانية الناشئة عن الانكشاف على شركات تقع تحت طائلة العقوبات.

ويتماشى تقييم موديز مع تقييم منافستها فيتش التى قالت الأسبوع الماضى، إن العقوبات الأمريكية ستكبح إمكانيات النمو الاقتصادى الروسى وستؤثر بشكل قوى على الشركات المستهدفة.

وفرضت وزارة الخزانة الأمريكية عقوبات فى وقت سابق من الشهر الحالى على 7 رجال أعمال كبار فى روسيا و12 شركة يملكونها أو يسيطرون عليها وعلى 17 مسئولا حكوميا كبيرا.

وتصف موسكو العقوبات بأنها غير قانونية وحذرت من أنها سترد، وقالت كريستين ليندو النائب الأول للرئيس لدى موديز وأحد المشاركين فى التقرير “إن التقييم الائتمانى السيادى لروسيا، المصنف عند Ba1 مع نظرة مستقبلية إيجابية، فى وضع يؤهله للصمود فى مواجهة أثر العقوبات الجديدة”.

وأضافت “أن ارتفاع أسعار النفط سيساعد الحكومة على إحراز مزيد من التقدم فى إعادة بناء مدخراتها المالية”.

وأشارت موديز إلى أن المخاطر التى يواجهها التقييم الائتمانى لروسيا تأتى من احتمال حجب كيانات روسية عن أسواق المال العالمية لبعض الوقت.

الوسوم

أخبار ذات صلة