ليبياأخبار مميزةتقارير وملفات

“الرعيض” وسائل الإعلام من أعاقت عودة أهالي تاورغاء إلي مدينتهم

المتوسط:

دعا البرلماني الليبي محمد الرعيض، رئيس غرفة التجارة الليبية، رجال الأعمال المصريين للاستثمار في بلاده، مؤكدًا أهمية دور القاهرة في توحيد المؤسسة العسكرية، وأن الأراضي الليبية بالكامل تعيش تحت سيطرة الكتائب المسلحة والتهريب سبب الصراع في جنوب ليبيا.

وأضاف «الرعيض»، في حوار لصحيفة “اليوم السابع” المصرية، رصدته صحيفة المتوسط، أن تنظيم الانتخابات الليبية في الوقت الراهن سيزيد المشهد تعقيدًا، مؤكدًا أن العملية الانتخابية ستخرج بنتائج غير جيدة.

وأكد البرلماني الليبي، أن الانتخابات شيء أساسي لاى بلد ديمقراطي، مضيفًا: “ولكن نحن لا نزال نحتاج لوقت لإجراء انتخابات لأن المؤسسات غير موحدة، ونحتاج أولا لحكومة موحدة ومصالحة وطنية”.

وأكمل: «نحن نحتاج لدستور في ليبيا أولا، قبل تنظيم الانتخابات، كي تنتهي المرحلة الانتقالية ويجب التصويت على الدستور لكي ننطلق للديمقراطية».

ورجح أن الانتخابات لن تجرى في ليبيا خلال العام الجاري، لأنه يخشى أن تكون نتيجة غير مرضية لأحد الأطراف، مضيفًا: “نحن لا نريد سيناريو جديد يعيق حل الأزمة الليبية”.

وأكد البرلماني الليبي، أن اجتماعات العسكريين في القاهرة هي الحل الوحيد لتوحيد الجيش الليبي، مضيفًا: “نحن مع توحيد المؤسسات الليبية وعلى رأسها المؤسسة العسكرية التي تعد بداية إيجابية ومبشرة”.

وتابع: «وما يجرى مؤخرا هو التباحث حول قانون جديد للجيش الليبى ونأمل أن يتم التوافق حوله وإصداره من مجلس النواب والعمل عليه حسب ما تم الاتفاق عليه بين الأطراف ككل».

وبخصوص هيمنة جماعة الإخوان فى ليبيا على رئاسة مجلس الدولة، توقع البرلماني الليبي، أن يكون هناك نقلة نوعية إلى الأفضل بالمجلس الأعلى للدولة، والصندوق هو من أفرز الرئيس الحالي، وهى خطوة إيجابية بالإطار الصحيح، والأمور فى ليبيا تتجه للأحسن ورأينا عدة تصريحات من قبل حزب العدالة والبناء تدعو للمصالحة وموقف موحد.

أما النسبة لمهجري تاورغاء، أعلن البرلماني الليبي أنه خلال أيام سيتم تنفيذ الاتفاق بين متضرري مصراته وتاورغاء، وسيتم حل هذه المشكلة قريبا والإعلام هو من أجج الموضوع، أهالى تاورغاء غالبيتهم فى مصراتة، ونحن نتهم بالإعلام بتضخيم الموضوع ويضر ذلك بأهالى تاورغاء ومصراتة.

وأكد أن مصراتة وكل الليبيين ضد الإرهاب، لأنه ليست له جنسية أو منطقة جغرافية، الإرهابيون فى ليبيا 90% منهم من خارج ليبيا واستعملتهم دول لتخريب ليبيا، وتم القضاء على معظمهم وكانت حرب البنيان المرصوص ناجحة وقوية وقضت عليهم، وتم طردهم من المنطقة.

ودعا الجميع للتعاون لمحاربة الإرهاب فى العالم، مضيفًا أنه للعلم لم تسجل فى دول العالم حالة واحدة لليبي فجر نفسه بالعالم، وما حدث في بلادنا فتنة وتضليل إعلامي وهناك متطرفون وفدوا إلى بلادنا وتم القضاء عليهم بحرب دفعنا فيها الكثير.

وتابع في حواره: «ليبيا كلها تعيش تحت سيطرة الكتائب المسلحة حتى في أقصى الشرق والغرب والجنوب، وتتواجد وحدات مسلحة لا تتبع الدولة، وتقوم بالسعي لمصالحها وتقوم بتوازن، ويمكن القضاء عليها بعدة خطوات أبرزها تحقيق مصالحة سياسية ودولة قوية وجيش موحد».

وأوضح رئيس غرفة التجارة الليبية، أن سبب مشكلة الجنوب هو التهريب وهو سبب رئيسي في الصراع الذي يحدث من وقت لآخر، طالما هناك تهريب تحدث مشاكل، وللأطراف الإقليمية دور، ولكن العامل الاقتصادي هو السبب الرئيسي في ظل تهريب ووجود أموال كبيرة لدى عدد من المهربين الذين يقومون بتقوية أنفسهم بالميليشيات المسلحة.

 

 

 

 

 

الوسوم

أخبار ذات صلة