دولي

زوكربيرج يعتذر عن تسريب بيانات مستخدمى«فيس بوك» فى استجوابه بالكونجرس

اعتذر مارك زوكربيرج، الرئيس التنفيذى لشبكة فيس بوك، عن التقصير الذى قامت به الشركة فيما يتعلق بتسريب بيانات المستخدمين، وذلك خلال جلسة الاستماع بالكونجرس، وحاول زوكربيرج توضيح دور فيس بوك تجاه المجتمع، حيث كشف عن دوره فى الأحداث والكوارث المختلفة التى واجهت العالم خلال الفترة الماضية.

إلا أن “زوكربيرج” اعتذر عن التقصير المتعلق بتسريب البيانات وقال: “من الواضح الآن أننا لم نفعل ما يكفى لمنع استخدام هذه الأدوات للضرر أيضًا، وهذا ينطبق على الأخبار الزائفة والتدخل الأجنبى فى الانتخابات وخطاب الكراهية، وكذلك المطورين وخصوصية البيانات، لم نتخذ رؤية شاملة كافية لمسئوليتنا، وكان ذلك خطأ كبيرًا، لقد كان خطأى، وأنا آسف، لقد بدأت فى فيس بوك وأديره، وأنا مسئول عما يحدث هنا”.

واستكمل حديثه “نحن نتحمل مسئولية ليس فقط بناء الأدوات، ولكن للتأكد من استخدامها للأبد”، مضيفا: “على مدار الأسابيع القليلة الماضية، كنا نعمل على فهم ما حدث بالضبط مع Cambridge Analytica واتخاذ خطوات للتأكد من عدم حدوث ذلك مرة أخرى. لقد اتخذنا إجراءات مهمة لمنع حدوث ذلك مرة أخرى اليوم قبل أربع سنوات، لكننا ارتكبنا أخطاء أيضًا، وهناك الكثير للقيام به، ونحن بحاجة إلى تصعيده والقيام به، بدأنا العمل مع الجهات المسؤولة داخل الولايات المتحدة من أجل الحل، وأخطرنا المستخدمين المتضررين.

وأوضح “زوكربيرج”، أنه بدأ فيس بوك عندما كان فى الجامعة والآن يضم أكثر من 2 مليار شخص، ويتم استخدامه للتواصل، وتابع: “أدرك أننا نمر ببعض المشكلات وسنفعل كل ما بوسعنا لإيجاد حلول وحماية المستخدمين”.

من ناحيته أكد السيناتور الأمريكى ريتشارد بلومنتال، أن شروط الخدمة الخاصة بالتطبيق الذى طوره “ألكساندر كوجان” مؤسس تطبيق التنبؤ بسمات الشخصيات، المسؤول عن تسريب بيانات عدد من مستخدمى موقع التواصل “فيس بوك”، تتيح له بيع بيانات المستخدمين، والتى سبق وقدمها لفيس بوك عند تقديم طلب اعتماد التطبيق.

وتساءل عضو مجلس الشيوخ عما إذا كان هذا هو “تجاهل متعمد” وانتهاكا لمرسوم موافقة لجنة الاتصالات الأمريكية FTC، إلا أن زوكربيرج قال إنها لم تنتهك اتفاقية الخصوصية مع الجهة التنظيمية الأمريكية.

كان فيس بوك قد أعلن يوم الأربعاء الماضى، عن أن شركة البيانات البريطانية كامبريدج أنالتيكيا التى كانت متعاقدة مع حملة الرئيس ترامب قد جمعت بشكل مناسب بيانات تفصيلية عن 87 مليونًا من المستخدمين، الكثير منهم أمريكيون.

الوسوم