ليبياأخبار مميزةتقارير وملفاتالمرصد

ننشر تطورات الأوضاع في درنة والاستعداد لتحريرها

خاص المتوسط: حنان سليم

تشهد مدينة درنة حالة من الهدوء الهدوء الحذر بعد اشتباكات ليلية عنيفة باستخدام الأسلحة الثقيلة والمتوسطة بين قوات الجيش والجماعات الإرهابية المسلحة في عدد من محاور المدينة، حسبما أفاد المتحدث باسم عمليات عمر المختار، عبد الكريم صبره في اتصال هاتفي مع صحيفة ” لمتوسط ”.

وأسقطت الكتيبة 212 التابعة للقوات المسلحة، ليل الاثنين، طائرة تجسس واستطلاع صغيرة، في المحور الجنوبي لمدينة درنة.

وأضاف «صبره»، أن «جنود القوات المسلحة رصدوا طائرة التجسس أثناء طيرانها فوق منطقة جبلية بالحيلة».

وأكد صبره، أن القوات المسلحة، تواصل استعداداتها بمدينة درنة، لبدء تنفيذ عملية عسكرية ضد الجماعات الإرهابية المتحصنة بالمنطقة.

وأشار صبره، إلى أنه “تندلع من حين إلى آخر مناوشات في بعض المناطق بالمدينة، بين قوات غرفة عمليات عمر المختار التابعة للجيش الليبي، والجماعات الإرهابية المتحصنة بالمدينة.”

وأفاد صبره، بأن عناصر الجيش لا تزال على تخوم مدينة درنة، وتواصل قصفها على مواقع الجماعات الإرهابية بالمدفعية الثقيلة، مشيرا إلى أن هناك معلومات مؤكدة أن الجماعات الإرهابية لديها خسائر فادحة في الأرواح والعتاد.

وأكد المتحدث باسم غرفة عمليات عمر المختار، تواصل الاستعدادات العسكرية في جميع المحاور، استعدادًا لبدء تنفيذ الخطة العسكرية التابعة للقيادة العامة للجيش لتحرير المدينة، مجددا تحذير أهالي درنة وضواحيها بضرورة الابتعاد عن التجمعات والمواقع التي تتواجد بها المجموعات الإرهابية حتى لا تكون هدف للقوات المسلحة.

ونشرت صحيفة «المتوسط»، صورًا من تعزيزات القيادة العامة للقوات المسلحة، المتجهة للمشاركة في تحرير مدينة من العصابات الإرهابية.

وكان المنسق الإعلامي لمجموعة عمليات عمر المختار عبد الكريم صبره، أفاد بأنه تم أرسال تعزيزات عسكرية من السرية المقاتلة التابعة لكتيبة 155، والكتيبة 166، والكتيبة 106 مشاة مجحفلة، وكتيبة طارق بن زياد إلى مدينة درنة.

فيما تحركت مساء أمس الاثنين، قوة عمليات الردع بقيادة النقيب محمد البوعيشي، متجهة إلى مدينة درنة، لتلتحم مع القوات المسلحة في حربها ضد العصابات الإرهابية.

الوسوم