أخبار مميزةالمرصد

«جبريل»: تصريحات رئيس التحقيقات بمكتب النائب العام حول الفساد «فقاعة إعلامية»

رصد/ المتوسط:

علّق المحامي وخبير القانون الدولي، محمد صالح جبريل، على تصريحات الناطق الرسمي ومدير إدارة التحقيقات بمكتب النائب الصديق الصور، خلال مؤتمره الصحافي الثاني بشأن جرائم تهريب وفساد ممنهج من قبل عصابات ومسؤلين في الدولة الليبية لم يَذكر أسماء بِعينها، قائلاً: «هذه التصريحات ماهيَّ إلا فقاعة إعلامية.. الغرض منها جرعات مسكن وتهدئة للرأي العام».

وأضاف «جبريل»، خلال تصريحات تليفزيونية، أنّ ما ذكره مكتب النائب العام لم يُولي اهتمامًا بقضايا طالت أعضاء هيئات قضائيه، حيثُ لم يخرج بتصريح واحد يُظهر الإجراءات التي وصل إليها مكتب النائب في قضية اغتيال أسد القضاء الليبي الشهيد المستشار عبد العزيز الحصادي وهو النائب العام السابق لدولة ليبيا، الذي تم اغتياله منذ أربع سنوات في ظروف غامضة بمدينة درنة».

وأوضح «جبريل»، أنَّ مكتب النائب العام لم يتطرق أيضًا إلى قضية اغتيال الشهيد المستشار يوسف صالح الكريمي رئيس النيابة العامة بمحكمة درنة الابتدائية، ولا لقضية اغتيال الشهيد المُستشار محمد نجيب اهويدي رئيس دائرة الجنايات بمحكمة استئناف الجبل الأخضر، ولا لقضية اغتيال المحامي العام السابق لمحكمة استئناف الجبل الأخضر الشهيد المستشار، محمد النعاس.

وأكّد «جبريل»، أنَّ مكتب النائب العام لم يُظهر نواياه في التحقيق في قضايا عديدة طالت تهجير أهالي مدينة تاورغاء ومنعهم من العودة لمدينتهم، التي هجروا منها منذ سبع سنوات ولا لقضية مجزرة أبراك الشاطئ، التي راح ضحيتها قرابة 150مغدور به في ليلة واحدة، إذ أنَّ أصابع الاتهام تُشير لرئيس المجلس الرئاسي فايز السراج، بعد تصريحات وزير الدفاع التابع لحكومته، وتحميله لمسؤلية السراج وتعاونه في ارتكاب هذه الجريمة.

وطالب «جبريل»، كشف مُلابسات اختطاف وكيل النيابة العامة بمدينة ترهونة حمزة صقر، الذي تمَّ اختطافه في ظروف غامضة بالعاصمة الليبية طرابلس.

وطالب «جبريل»، المجلس الأعلى للقضاء، بضرورة أنْ ينأى بنفسه من الدخول في التجاذبات السياسية، ولكن ما ظهر خلال الأيام الماضية من خلال زيارة رئيس المحكمة العليا، لـ فايز السراج، بمقر عمله أعطى دلالات أن المجلس الأعلى للقضاء يتبع حكومة «فايز السراج»، ويأتمر بإمره، وهو أمرٌ غير «جيد».

وختامًا، لفت «جبريل»، إلى أنَّ السلطة القضائية هيَّ سلطة مستقلة لاسلطان عليها إلا من الله سبحانه وتعالى، وهدفها إحقاق الحق وإرساء قواعد القانون وتطبيقه، لا أن تكون محسوبة على حكومة وفاق وطني، تم إعطاؤها الشرعية، من جانب دول لها أطماعٌ في ليبيا.

 

 

الوسوم

أخبار ذات صلة