أخبار مميزةالمرصد

“الفقهي”: الفبرايريون دمروا ليبيا وقطر “جاسوس” في شكل دولة

المتوسط – سامر أبو وردة

طالب المتحدث السابق باسم القوات المسلحة الليبية، العميد ميلاد الفقهي، بدعوة قادة “القوات المسلحة العربية الليبية” ما قبل 17 فبراير إلى هذه اجتماعات القاهرة من أجل توحيد المؤسسة العسكرية، مثمناً الجهود المصرية الساعية لتوحيد الجيش الليبي في إطار عمق العلاقات بين البلدين الشقيقين وارتباط تحديات الأمن القومي لكلا البلدين .

وأضاف الفقهي، في تصريحات تليفزيونية، قائلاً “مع كل التقدير والاحترام للترتيبات التي تجرى في بنغازي والمنطقة الشرقية، ورغم أنها قوة مسلحة منظمة تضم كوادر وعناصر قاتلت الإرهابيين، وطهرت بنغازي إلى حد كبير، لكنها تبقي تيار سياسي يسمى الكرامة، وهي جزء من الجيش الليبي وليست الجيش الليبي”

وتابع “حتى تكتمل المؤسسة العسكرية، لابد من توحد الجيش الوطني مع كل من “البنيان المرصوص” والقوات التابعة لـ “الوفاق” والجيش الذي تأسس في الجنوب من 300 ضابط، بإمرة الفريق على سليمان كنه، بالإضافة إلى المجموعات المسلحة التي تكونت بشكل تلقائي للدفاع عن مناطقها”

وأردف قائلاً “إن من يتحكمون في الشأن الليبي الآن من مكونات فبراير هم من دمروا ليبيا واستعانوا بالخارج للتدخل في قضايا الداخل الليبي، واصفاً قطر بـ “الجاسوس” في شكل دولة”

يشار إلى أن ميلاد حسين الفقهي الورفلى، هو المتحدث باسم القوات المسلحة الليبية نهاية فترة حكم “القذافي”، تخرج الفقهي من إحدى الكليات العسكرية في الثمانينات، حيث تدرج في المناصب داخل الجيش الليبي حتى وصل الى رتبة آمر التوجيه المعنوي، ووجهت إليه اتهامات بالمسؤولية عن عمليات قتل الأهالي في مدينة الزاوية، إبان أحداث فبراير 2011.

أخبار ذات صلة