ثقافة

فيلم «في سوريا» .. 85 دقيقة تجسد مأساة أعوام

المتوسط:

نال فيلم (في سوريا) تعاطف الجميع بعيدا عن السياسة والانحياز لطرف على حساب آخر، وذلك بعرضه مأساة عائلة علقت في أحد أحياء سوريا وتعرضت للخوف والقهر من عدة أطراف لكنها آثرت التمسك بمنزلها الذي يمثل لها الوطن والملاذ رغم ما يحيطه من أخطار.

تدور أحداث الفيلم كلها تقريبا داخل شقة تتحول إلى ما يشبه السجن لأم يزن العازمة على النجاة من الحرب المستمرة في سوريا منذ سبع سنوات التي يجسد الفيلم وحشيتها بشكل كبير من خلال دوي القنابل ونيران القناصة، ويجسد الفيلم خلال 85 دقيقة يوما كاملا من حياة عائلة سورية والتضحيات التي يقدمها بعض أفرادها لنجاة الباقين. ويغوص الفيلم في خضم الحرب وتفاصيل القصف والخطف والاغتصاب.

الفيلم إنتاج بلجيكي/فرنسي/لبناني مشترك ومن إخراج البلجيكي فيليب فان ليو وبطولة الفلسطينية هيام عباس واللبنانية دياموند بو عبود والسوري محسن عباس.

وعن تحمس مخرج غير سوري لتقديم فيلم عن مأساة إنسانية بهذا البلد قال مخرج العمل فيليب فان ليو، إنه أراد فتح نافذة للجماهير الغربية حتى يكون لدى هؤلاء الأشخاص فهم أفضل لحالة السوريين.

 

 

الوسوم

أخبار ذات صلة