أخبار مميزةتقارير وملفات

«العرب يلفظون السموم التركية»..تفاصيل إيقاف غزو المسلسلات التركية على قنوات Mbc..و«الهندية والمصرية» بدائل

المتوسط:

يبدو أن تدخلات تركيا المستمرة في الشؤون الداخلية بالشرق الأوسط، خاصة تدخلاتها العسكرية في عفرين شمال سوريا، آثر  سلبا على نفوذها الفني الذى اخترقت بيه المنطقة منذ عدة سنوات عبر مسلسلاتها، التي لاقت إعجابا ومتابعة من المواطن العربي.

ويرى محللون ونقاد فنيين، أن النفوذ الفني “موجه”، حيث أن المسلسلات التركية، تعكس في باطنها التاريخ العثمانى والثقافة التركية، والتي ترغب السلطة التركية من تصديرها لشعوب الشرق الأوسط.

إلا أنه فجأة ودون أي إنذار قررت شبكة “أم بي سي” الفضائية، وقف عرض المسلسلات التركية التي تعرض على شاشتها، واستبدالها بمسلسلات أخرى، منذ الأحد الماضى، بل وقامت القناة بوقف جميع الإعلانات والبروموهات الخاصة بالمسلسلات التركية التي تم عرضها خلال الأيام الماضية، وفقاً لهذا القرار الذي لم تتضح أسبابه بشكل رسمي حتي الآن .

وقد جاء القرار في الوقت الذى كان تعرض فيه القناة مسلسلى “الدخيل” ولم تعرض منه سوى 5 حلقات فقط، ومسلسل “أنت وطني”.

وسبق إعلان القناة، تغريدة لمحمد رشيد، مستشار الرئيس الراحل ياسر عرفات، على موقع تويتر، السبت الماضي الموافق 3 مارس، وقال فيها:”قرار مجموعة MBC إيقاف عرض جميع المسلسلات التركية اعتباراً من يوم غدٍ الأحد خطوة جيدة حتى إن كانت متأخرة جداً، المجموعة لم تعلن عن دوافع القرار بعد، ولكن يكفي التسويق والترويج لدولة دموية ظلمتنا كثيراً في الماضي وتتآمر علينا كل يوم في الحاضر”.

وكالة الأنباء الألمانية، قالت بدورها، أن قناة MBC  أوقفت جميع إعلانات المسلسلات التركية التي تم عرضها خلال الأيام الماضية والتي كانت مبرمجة خلال الأسبوع الحالي.

سبب وقف عرض المسلسلات التركية

أرجع المتحدث الرسمي باسم MBC مازن حايك، القرار، للسياسة التي تنتهجها تركيا قائلا في تصريحات صحفية:«القرار جاء نتيجة اتخاذ موقف عربي بالتوقف عن بثّ كل ما يتعلق بالقوى الناعمة التركية والترويج لتركيا داخل البيوت العربية، حيث تتخذ تركيا إجراءات لا تصبّ في مصلحة المنطقة العربية ووحدة وسلامة واستقرار الوطن العربي، وقرار الايقاف لم يقتصر على المحطات الرئيسية للمجموعة، بل شمل كذلك قنوات تلفزيونية إقليمية أخرى».

كيف أثرت المسلسلات التركية في المنطقة العربية

تحظى المسلسلات التركية على الأخص بنسبة إقبال عالية، لذا قررت القناة بحذف كل يتعلق بالأفلام والمسلسلات والبرامج التركية المنشورة من قبل على موقعها الرسمي.

المسلسلات الهندية  والمصرية تسحب البساط من نظيرتها التركية

شهدت الفترة الأخيرة احتلال المسلسلات الهندية لمعظم القنوات الفضائية العربية على وجه العموم والمصرية على وجه الخصوص، حيث تفاعل معها الجمهور العربي بشكل كبير، برغم الإطالة في حلقاتها، والاستعانة بأكثر من جزء لتتوالي أحداث المسلسل.

ومن أكثر المسلسلات الهندية، التي سحبت البساط من نظيرتها التركية، “جودا أكبر” و”قبول”، و “رحلة سالوني”، فيما تقدم mbc مصر مسلسلي “سحر الأسمر”، و”حبيبي دائمًا”، وغيرها من القنوات المصرية.

وعلى غرار المسلسلات الهندية، تأثرت المسلسلات المصرية بها ليخرج المسلسل الواحدة بحلقات كثيرة وعدة أجزاء أيضا، فمثلاً ظهر في الآونة الأخيرة مسلسل الأب الروحي، الذي كشف المخرج بيتر ميمى، بأنه سيكون ملحمة درامية عددها 500 حلقة على خمسة أجزاء كل منها 60 حلقة، بمعدل جزء كل عام، كما ظهر أيضًا مسلسل “اختيار إجباري” بطولة أحمد زاهر، و أحمد فهمي، وخالد سليم، الذي يعرض الآن على شبكة قنوات dmc، ولن يقل موسمه الأول عن 60 حلقة.

واللافت في هذا الموضوع، أن الأعمال الهندية ليست فقط هى المنافس على القنوات المصرية، بل خرجت مؤخرًا فضائيات هندية خصيصا للبث فى الدول العربية، مثل «زى ألوان، و إم بي سي بوليود» الهندية التي تقوم بعرض المسلسلات مدبلجة باللغة العربية، ومن الممكن أن تؤثر الدراما الهندية على المصرية بشكل كبير، بسبب تركيز الدراما المصرية بعرض معظم مسلسلاتها في شهر رمضان فقط، وترك الساحة باقي الشهور لاحتلال الدراما الهندية.

المسلسلات المصرية في منافسة نظيرتها الهندية

وقال أحمد شوقي، الناقد السينمائي، في تصريحات إعلامية، إن عرض المسلسلات الهندية علي القنوات المصرية، ماهي إلا ملء للشاشة، فشهر رمضان لم يشهد أي مسلسل هندي علي الإطلاق، وأن هذا الانتشار لن يؤثر إطلاقًا على الدراما المصرية، رغم حب الجماهير لهذا النوع من المسلسلات.

ومن جانبه علق الناقد عصام زكريا، قائلا، إن المسلسلات الهندية لن تؤثر علي الدراما المصرية، وهذا “مبالغ فيه”، فيجب وجود التنوع على الشاشات ومعرفة الجمهور بالثقافات الأخرى، موضحا أن هناك فترة احتلت فيها الدراما السورية الشاشات المصرية، وهنا سعيت الدراما المصرية للتطوير وهذا ما لوحظ بشكل كبير، فهنا المنافسة تكون للصالح العام.

 

 

الوسوم

أخبار ذات صلة