أخبار مميزةتقارير وملفات

اشتباكات سبها.. «معركة الدفاع عن الأرض والعرض»

المتوسط: عادل جمال الدين

تجددت الاشتباكات في سبها، صباح اليوم الثلاثاء إثر هجوم عصابات المعارضة التشادية على قوات اللواء السادس على أطراف المدينة في منطقة الطيورى والقاهرة والناصرية التي يتمركز بها، حيث طوق عدد من الدبابات عدد من الأحياء السكنية القريبة من أماكن الاشتباك.

ومن جهتها ناشدت هيئة الهلال الأحمر، بضرورة الوقف الفوري للاقتتال في مدينة سبها بين طرفي النزاع، مشددة على مراعاة ظروف الأهالي والأطفال.

وأعلن مركز سبها الطبي، حالة الطوارئ، مؤكدًا وجود حالات إصابات كثيرة في صفوف المدنيين بسبب القذائف العمياء التي أسقطتها قوات المعارضة التشادية على مدينة سبها.

ووجه المركز، خلال صفحته الرسمية على صفحة فيس بوك، نداء لكافة أطقم الأطباء بالتوجه الفوري إلي المركز، مطالبًا من المواطنين بالتوجه للتبرع بالدم لدي مصرف الدم المركزي سبها.

ووجهت غرفة عمليات الجيش الليبي، النداء إلي جميع الوحدات العسكرية بمدينة سبها للالتحاق بمواقعهم العسكرية للتصدي لهجوم الميليشيات التشادية المسلحة.

ومن جانبه، عقد آمر غرفة عمليات القوات الجوية بالقيادة العامة، اللواء طيار محمد المنفور، اجتماعًا اليوم الثلاثاء، مع أعيان وحكماء أولاد سليمان والتبو، لمُطالبتهم بضرورة الوقف الفوري لإطلاق النار.

وناقش الاجتماع، الذي عقد بقاعدة براك الجوية، ترك الخلافات ورفع الغطاء الاجتماعي عن أية أجسام قبلية تحتكم للسلاح وتهدد أمن الوطن والمواطن .

وفي ذات السياق، كشف عضو مجلس النواب عن براك الشاطئ، علي السعيدي، أن الهدف من الهجوم على اللواء السادس في سبها هو الاستيلاء على مقر اللواء السادس داخل قلعة سبها.

وأشار السعيدي، في تصريح خاص لـ ” المتوسط”، إلى أن من يملك القلعة يملك السلطة في سبها، مدينًا تجدد الاشتباكات في سبها بعد الاتفاق على الوقف الفوري لإطلاق النار وترك الخلافات ورفع الغطاء الاجتماعي عن أي أجسام قبلية تحتكم للسلاح وتهدد أمن الوطن والمواطن ومقدراته تنفيذا لعمليات حفظ الأمن وفرض القانون .

وأكدت مصادر مطلعة، أنه تم التصدي لمحاولة اقتحام مقر كتيبة شهداء سبها، نافية ما تروج له الصفحات المغرضة التابعة للمعارضة التشادية بأن العصابات سيطرت على الكتيبة .

ومن جانبه، أوضح أحد أفراد اللواء السادس مشاة، أن الوضع في سبها تحت السيطرة، موضحًا أن ما يسمع الأن من أصوات قذائف هو ملاحقة باقي العصابات التشادية.

وأضاف المصدر الذي رفض ذكر اسمه، أن العصابات التشادية التباوية استخدموا أحياء وشوارع الناصرية لقصف مقر اللواء السادس في محاولة لاستعمال المدنيين كدروع بشرية حتى لا نستطع الرد عليهم.

وتابع إن قوات اللواء تعاملت معهم بحكمة وحنكة عسكرية شديدة وكبدتهم خسائر فادحة في الأرواح والعتاد، مضيفًا أن العصابات تستهدف منازل الأبرياء بقذائف الهاون بعد فشلها في السيطرة على اللواء السادس والقلعة.

وفي سياق متصل، أكد عضو بإدارة المركز الليبي للدراسات الأمنية، عادل الطلحي، أن «داعش» وراء تجدد الاشتباكات المسلحة في سبها، موضحًا أن التنظيم أنشأ ميليشيات مسلحة في الصحراء وهي مكونة من مناطق جنوب ليبيا وبها عناصر من تشاد ومالي النيجر وبعض الدول العربية.

وأضاف «الطلحي»، في تصريحات تليفزيونية، اليوم الثلاثاء، أن هذا التنظيم متواجد في الصحراء ويتنقل بكل سهولة، مؤكدًا أن قوات الجيش ترصده وستوجه له ضربات مكثفة اليام المقبلة.

وأوضح عضو إدارة المركز الليبي للدراسات الأمنية، أن اشتباكات سبها اليوم أسفرت عن مصرع طفلة، متمنيًا أن يتفق قبيلتي «أولاد سليمان والتبو، لإيجاد حل لهذا الصراع.

وأعلن حسن الرقيق، المتحدث باسم أعيان سبها، أن النزاع في سبها الأن ليس قبلي، موضحًا أنها ميليشيات تشاديه مسلحة فكيف يشتبك مدنيين بدبابات وأسلحة ثقيلة.

وتابع «الرقيق»، في تصريحات تليفزيونية، اليوم الثلاثاء: «من يقول ذلك يتحمل نتيجة كلامه أمام الله، فسبها أخر معاقل الجنوب وإذا سقطت سقطت ليبيا».

ومن جهته، أكد المتحدث باسم مركز سبها الطبي، أسامة الوافي، ارتفاع عدد القتلى والجرحى جراء الاشتباكات التي شهدتها المدينة إلى 15 قتيلا وجريحا.

وبين الوافي في تصريح خاص لـ ” المتوسط” أن المركز استقبل 3 قتلى و12 جريح، لافتا إلى أن الوضع لا يزال متأزم.

وطالب محمد المبروك، عضو الهلال الأحمر بسبها، بتوفير وسيلة أمنة لنقل الآسر العالقة من منطقة الاشتباكات في سبها، مؤكدًا أن من بين العالقين نساء حوامل وكبار في السن.

وأكد «المبروك»، في تصريحات تليفزيونية، أن غرفة عمليات الهلال الأحمر تقوم بمتابعة الوضع حاليًا وتحاول التواصل جهات الصراع ولكن لم يتم الرد حتى الآن.

وعلي الجانب الأخر، عقد رئيس المجلس الرئاسي القائد الأعلى للجيش الليبي، فائز السراج، اجتماعًا اليوم الثلاثاء، مع آمر اللواء السادس ومعاونه، لبحث تطورات الوضع الأمني في سبها خاصة والجنوب عامةً.

وأصدر «السراج» بصفته القائد الأعلى للجيش، قرارًا باتخاذ حزمة من الإجراءات لدعم اللواء السادس لحماية وتأمين المنطقة الجنوبية من كافة المخاطر، والتنسيق مع القوى الأمنية في المنطقة.

وأعلنت عملية “البرق الخاطف”، التابعة للجيش، على صفحتها بموقع “فيس بوك”، دك معاقل العصابات التشادية بالصواريخ الغراد، اليوم الثلاثاء، في الاشتباكات التي دارت في سبها اليوم.

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

 

 

الوسوم

أخبار ذات صلة