منوعات

«عريس في الزنزانة».. كمبوديا تعتقل رجلا ليلة زفافه وصف الحكومة بالاستبدادية

المتوسط:

كشفت وسائل إعلامية محلية في كمبوديا، اليوم الاثنين، عن إلقاء القبض على رجل في جنوب البلاد، يوم زفافه، بسبب انتقاده للحكومة على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”.

وقال متحدث باسم منظمة حقوقية لصحيفة “بنوم بنه”، إن السلطات الكمبودية ألقت القبض على سان روثا، يوم الخميس الماضي، في الحمام، ثم قام ممثل ادعاء وقاض بإقليم كامبونج تشام، باستجوابه في مطلع الاسبوع الجاري.

وقال مين بروم موني، المسؤول في منظمة الاتحاد الكمبودي لحقوق الانسان والتنمية، في حديث للصحيفة، إن المقبوض عليه/ 29 عاما/ نشر مقطع فيديو على منصة التواصل الاجتماعي فيسبوك، قال فيه إن الحكومة “استبدادية”.

وأوضح بروم موني أن الاتهام الذي ورد في مذكرة الاعتقال هو “سب الزعيم علانية والتشهير العام”.

من ناحية أخرى، قال هوت فوتي، المتحدث باسم محكمة كامبونج تشام الاقليمية، للصحيفة، إن روثا يتم استجوابه بسبب ما تردد عن توجيهه سباب عام وتحريضه على ذلك.

إلا أن فوتي لم يتمكن من تقديم تفاصيل محددة بشأن التهم الموجهة الى الرجل.

وقال للصحيفة: “إننا نقوم باستجوابه، ولا ندري ما إذا كان سيتم رفض (القضية) أم لا”.

وتأتي الواقعة في ظل حملة لفرض إجراءات صارمة ضد منتقدي رئيس الوزراء هون سين، يصفها خبراء حقوق الانسان بأنها تهدف إلى ترسيخ قبضة الرجل القوي، على السلطة، قبيل الانتخابات المقبلة.

في الوقت نفسه، قال فيل روبرتسون، نائب مدير منظمة “هيومان رايتس ووتش آشيا” المعنية بحقوق الانسان، لوكالة الانباء الالمانية اليوم الاثنين، إن “الحملة الوقحة التي تشنها كمبوديا، تشمل حاليا إلقاء القبض على رجل أثناء استحمامه استعدادا ليوم زفافه”.

وأضاف أن “رئيس الوزراء، هون سين، لا يمكنه التسامح حتى مع الانتقاد البسيط على الانترنت، حيث أنه مشغول بالاعداد لانتخاباته الصورية”.

الوسوم

أخبار ذات صلة