أخبار مميزةتقارير وملفات

عقيلة صالح: «الوفاق» حكومة وصاية.. والاتفاق السياسي «مسرحية»

المتوسط:

في حواره مع صحيفة «اليوم السابع» المصرية كشف رئيس مجلس النواب الليبي المستشار عقيلة صالح عن موعد انعقاد لجنة الحوار من البرلمان ومجلس الدولة لاختيار مجلس رئاسي جديد، مؤكدا رفضه للتدخلات التركية والإيطالية في شئون الدولة الليبية.

كما هاجم رئيس البرلمان الليبي حكومة الوفاق الوطني برئاسة فائز السراج وحلفائها، وفيما يلي النص الكامل للحوار الذي أجرته الصحيفة المصرية..

 

– متى يصدر قانون الانتخابات الرئاسية والتشريعية  في ليبيا ؟

سنصدر قانون الانتخابات الرئاسية والتشريعية  في ليبيا بعد إقرار الدستور لأننا سنعمل على إقرار الدستور أولا ثم يعقبها إصدار قانون الانتخابات الرئاسية والتشريعية، وعلينا الانتهاء من الدستور خلال العام الجارى وسيتم الاستفتاء عليه خلال شهر بعد الانتهاء من كتابته.

 

– هذا يعنى صعوبة تنظيم الانتخابات  في ليبيا يمكن خلال العام الجارى؟

بالعكس نحن مصرون على إجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية  في ليبيا خلال العام الجارى لكن سيناقش مجلس النواب قانون الاستفتاء على الدستور أولا ونكاد نكون انتهينا منه لكننا ننتظر حكم المحكمة حول الطعن المقدم بشأن صحة إجراءات التصويت على الهيئة التأسيسية لصياغة مشروع الدستور الليبى.

 

– ماذا لو حكمت المحكمة بقبول الطعن المقدم حول إجراءات التصويت على هيئة الدستور؟

هناك فرق كبير فيما يتعلق ببعض الطعون فإذا قررت المحكمة إحالة المشروع لمجلس النواب لأن إجراءات الهيئة غير صحيحة وفى هذه الحالة تتم إعادة المشروع للبرلمان، أما إذا قضت المحكمة بأن إحالة مشروع الدستور صحيحة هنا يجب على مجلس النواب إصدار قانون الاستفتاء، أما إذا حكمت المحكمة بعدم ولاية هيئة الدستور انتهاء ولاية الهيئة التأسيسية للدستور هنا سنشكل هيئة على غرار ما تم  في مصر، وقد طالب مجلس النواب الليبى منذ 7 أشهر عقد جلسة لتعديل الإعلان الدستورى حتى تشكل هيئة تأسيسية جديدة.

 

– هل تنتوى الترشح للرئاسة  في ليبيا حال طالبك الشعب؟

طالب الولاية لا يولى وأنا لست حريصا على أى منصب سياسى  في ليبيا وأعمل لمصلحة وطنى لكن  في حال طالبنى الشعب الليبى بخوض الانتخابات الرئاسية وتأكدت أنها رغبته الحقيقية سألبى نداء الشعب.

 

– هل تفضلون الترشح لرئاسة ليبيا أم لرئاسة مجلس النواب الليبى؟

الحقيقة الأفضل بالنسبة لى هو المكان الذى استطيع فيه أداء عملى بشكل كامل.

 

– مر على توقيع الاتفاق السياسى أكثر من عامين..هل تعتبرون أن الاتفاق انتهى؟ وما هو موقفكم الحالى من المجلس الرئاسى؟

الاتفاق السياسى مسرحية أعدها وأخرجها المجتمع الدولى ورغم قبولنا الجزئى له لكن الحقيقة أنه لا وجود لاتفاق سياسى، المنطقى أن يتم التوقيع على الاتفاق بين طرفين لكن بالنظر إلى الموقعين على الاتفاق السياسى  في منتجع الصخيرات بالمغرب عبارة عن مجموعة من الأشخاص اختارها المبعوث الأممى السابق إلى ليبيا مارتن كوبلر لتمرير الاتفاق حيث قام باستدعاء شخصيات ليس لها مخولة من أحد وجاء بعدد من الأشخاص غير ذى صفة لفرض المجلس الرئاسى الليبى وحكومته لكن الشعب الليبى رفضهم ومجلس النواب الليبى رفض التشكيلة الحكومية التى قدمت له مرتين.

والاتفاق السياسى  في بنوده يؤكد ضرورة عرض المجلس الرئاسى لحكومته على مجلس النواب كى تحظى بالثقة، فعليا حكومة الوفاق تنتهى مدتها بعد عامين وهى لم تؤدى اليمين الدستورية والمحاكم الليبية أصدرت أحكاما بعدم شرعية حكومة الوفاق التى يترأسها فائز السراج.

وللأسف تتعامل بعض الدول العربية مع حكومة السراج غير الشرعية وكأن الحكومة الليبية المؤقتة المنبثقة عن مجلس النواب غير شرعية.

 

– هل تقصد أن حكومة الوفاق الوطنى برئاسة فائز السراج مفروضة على ليبيا أو حكومة وصاية ؟

بالتأكيد هى حكومة وصاية ولم نعرف من اختار هذه الأسماء لتمثل الحكومة الليبية، مجلس النواب والمؤتمر الوطنى لم يكونوا  في الصورة خلال اختيار تلك الحكومة ونحن بدورنا نتسائل من اختار هذه الأسماء.

هناك أمور خطيرة جدا لابد من الإشارة إليها وهى دمج منصب رئيس البلاد مع رئيس الوزراء خلال الفترة الحالية وإعطاء شخص واحد كافة الصلاحيات لتمرير اتفاقيات بعينها، نحن منذ البداية طالبنا برئيس منتخب لليبيا ورئيس وزراء يحاسب أمام مجلس النواب ويمنح الثقة أو تسحب منه، منصب رئيس ليبيا هو رمز الدولة ولابد أن يكون بعيد عن هذه المسائل وما يجرى مؤامرة كبيرة ضد ليبيا لكن دعم مصر والإمارات وصمود الشعب الليبى وشجاعة جيشنا البطل تمكنا أن نجعل المجتمع الدولى يسمع كلمتنا.

 

– متى سيتم انعقاد لجنتى الحوار المنبثقة عن مجلسى النواب والدولة لاختيار مجلس رئاسى جديد؟

الاجتماعات ستتم الأسبوع المقبل وطلبت من المبعوث الأممى إلى ليبيا الدكتور غسان سلامة ألا يكرر ما قام به مارتن كوبلر من تأجيل ومماطلة وضرورة استمرارية الاجتماعات لأن التعطيل لم يكن من مجلس النواب ولدينا لجنة للحوار تم تفوضيها ووافقنا على بعض الاقتراحات فيما يتعلق بالسلطة التنفيذية.

 

– وماذا عن مجلس الدولة ودوره  في ليبيا ؟

مجلس الدولة لا يوجد إلا بعد تعديل الإعلان الدستورى لكن التدخل الدولى للأسف فرض هذا الجسم السياسى وطبقا للاتفاق السياسى لابد أن يشكل بعد تعديل الإعلان الدستورى.

 

 

– وماذا عن دور محافظ مصرف ليبيا المركزى الصديق الكبير؟ وهل اعترف المجتمع الدولى باختيار البرلمان محمد الشكرى بديلا له؟

محافظ مصرف ليبيا المركزى الصديق الكبير مفروض من المجتمع الدولى على ليبيا، وتمت إقالته قبيل توقيع الاتفاق السياسى  في الصخيرات، ومدته القانونية انتهت فعليا لكن المجتمع الدولى متمسك به، وصدر عدة أحكام قضائية بانتهاء مدته القانونية.

 

– إذن من يحمى الصديق الكبير؟ ولماذا يرفض المجتمع الدولى الاعتراف بتعيين محافظ جديد لمصرف ليبيا المركزى ؟

الصديق الكبير تدعمه بريطانيا وأمريكا وعدد من الدول واعتقد أنه سيكون هناك تغيير  في مواقفهم لأنه ليس هناك مبرر لوجوده، ومجلس النواب الليبى هو صاحب السلطة وبحسب القانون مرت 5 أعوام على توليه المنصب وبالتالى هو غير شرعى ولا يوجد مبرر لوجوده، وبمجرد شعوره بالتحرك لانتخاب محافظ جديد لمصرف ليبيا المركزى حدث انخفاض  في سعر الدولار أمام الدينار وتلاعب بأسعار العملات.

 

– هل تقصد أن الصديق الكبير يتلاعب بالاقتصاد الليبى؟

بالتأكيد والدليل واضح فبمجرد شعوره بتغيير المحافظ تلاعب بالدينار ونحن نأسف لتدخل المجتمع الدولى  في سيادة ليبيا ونحن لا نقبل هذا التدخل ولا سيما الإيطالى الذى واجهه آبائنا وأجدادنا لمدة 30 عاما خلال مواجهة المستعمر الإيطالى.

 

– ما هى تفاصيل ضبط سفينة متفجرات تركية  في اليونان؟ وما حقيقة توجهها إلى ليبيا؟

تواصلنا مع السلطات اليونانية وطلبنا محاضر التحقيق بخصوص السفينة التركية التى تم ضبطها مؤخرا، نحن نرفض أى تدخل من تركيا أو قطر أو أى دولة وتأكدنا أن الباخرة تحمل 29 حاوية متفجرات يمكن أن تدمر ليبيا بالكامل، وتأكدنا أنها كانت متجهة إلى مدينة مصراتة، وهذا دليل لدعم تركيا للإرهاب والإرهابيين  في ليبيا.

 

 

– هل طرحتم التدخلات التركية  في ليبيا خلال اجتماعات البرلمان العربى؟

رؤساء البرلمانات العربية خلال اجتماع البرلمان العربى أدانوا التدخلات التركية  في الشئون الداخلية  في ليبيا باستثناء دولتين هما السودان وقطر، قلنا لهم اشتكينا لكم من دولة معينة فلابد أن تدعمو ليبيا لأننا نحتاج دعمكم  في البرلمان العربى، عليكم أن تدعموا ليبيا مهما كانت علاقتكم بتركيا لكن على كل حال الغالبية تدعمنا وترفض التدخلات التركية  في الشئون الداخلية لبلادنا.

 

– من يقف وراء تفجيرات بنغازى؟ ومتى تتوقف تلك العمليات التى تستهدف المدنيين  في المدينة؟

بدأت الخلايا النائمة  في مدينة بنغازى استهداف المدنيين واللجوء للعمليات الخسيسة التى تستهدف المساجد وذلك بعد فشل الجماعات الإرهابية  في مواجهة الجيش الليبى، وما يحدث  في بنغازى من تفجيرات يحدث  في كل مكان ونحن بصدد تقوية الأجهزة الأمنية  في ليبيا لتطهير البلاد من الإرهاب.

 

– هل تم تحديد موعد لمؤتمر إعادة إعمار بنغازى؟ وهل سيكون لمصر دور  في إعادة الإعمار؟

سنعقد المؤتمر  في شهر مارس المقبل لبحث إعادة إعمار المناطق المتضررة وسيكون لشركات مصرية وغير مصرية دور كبير  في المشاركة، نتمنى من مصر السماح للعمالة للسفر وتذليل العقوبات لأننا نحتاج للعمالة المصرية بالفعل.

والحقيقة أن مصر تستحق كل التقدير والاحترام ونحن شعب واحد ونطالب السلطات المصرية السماح للعمالة بالسفر إلى ليبيا للعمل  في البلاد، نحن لا نمانع أن تكون هناك قيود أمنية بالتعاون معنا.

 

– هناك تحركات عسكرية على تخوم درنة.. هل اقترب موعد تحرير المدينة؟ ومن يتحمل مسئولية انتشار المتطرفين  في ليبيا؟

قريبا سيتم تحرير درنة بالتنسيق مع السلطات المصرية لأن العملية العسكرية التى ستنطلق تهم مصر كى لا تفر مجموعات إرهابية إلى الأراضى المصريين  في ظل وجود متطرفين  في درنة.

 

– هل تواصلت مع الدول العربية لبحث رفع عقوبات الاتحاد الأوروبى التى أقرها  في حقكم؟

لن اتراجع عن موقفى، للأسف تكلمنا كثيرا عن هذا الأمر وبات الأمر لا يعنينى، وبصرف النظر عن الجانب السياسى أنا قضيتى وطنية، والحقيقة سبب فرض هذه العقوبات هو رفضى للحكومة المفروضة وهذا رأيى وحق الدولة الليبية أن أقول الحقيقة.

المضحك أنهم جمدوا حساباتى الشخصية  في أمريكا وفعليا لا يوجد دولار واحد بالخارج وهذا تدليس تمارسه الولايات المتحدة لأنه ليس لى أى حسابات خارج البلاد.

 

– ما تعليقك على تواجد قوات عسكرية إيطاليا  في البلاد ؟

مجلس النواب أصدر بيان رفض التدخل الإيطالى  في الشئون الداخلية لليبيا، نحن لنا تاريخ طويل مع الاستعمار الإيطالى ونرفض التدخل، والحقيقة أن فائز السراج ليس له صفة أو حق  في إبرام اتفاقات وما يتم توقيعه من اتفاقات مخالف للدستور ولإرادة الشعب الليبى، لأن أى اتفاقات يوقعها فائز السراج تتطلب مصادقة البرلمان الليبى، وما يجرى الآن هو تدخل إيطالى صارخ  في الشئون الليبية.

 

– ما حقيقة وجود خلافات بينكم وبين القائد العام للجيش الليبى المشير خليفة حفتر؟

لا توجد خلافات بينى وبين المشير خليفة حفتر، الموضوع باختصار أننى رفضت فكرة تفويض القائد العام لإدارة شئون البلاد لأن هذا الطريق لن يوصل ليبيا إلى شيء وقلت ذلك لأن الطريق الوحيد للسلطة هى الشرعية وتنظيم الانتخابات الرئاسية والتشريعية، نحن نريد رئيس تعترف به دول العالم ويأتى عبر طريق صناديق الاقتراع.

 

– بعد مرور 7 سنوات على انتفاضة الشعب الليبى 2011.. هل تعتبرون ما جرى ثورة أم مؤامرة لإسقاط البلاد ؟

17 فبراير ثورة لكنها لم تنجح بسبب التدخلات الأجنبية وتمكن الإخوان المسلمين من مفاصل الدولة وأصدروا قوانين العزل السياسى،  في غفلة من شعب ليبيا البعيد عن الأحقاد والمؤامرات.

لكن الأوضاع الآن مختلفة فقد أصدرنا قانون العفو العام وألغينا قانون العزل السياسى وتمكنا من بناء جيش وطنى ونعمل حاليا على لم شمل الليبيين.

 

– أين يوجد سيف الإسلام القذافى ؟ وما هو مصيره ؟ وهل يحق له الترشح لرئاسة البلاد ؟

سيف الإسلام القذافى لا يزال  في مدينة الزنتان، ومن حق أى مواطن ليبى لا توجد عليه قيود قضائية الترشح لانتخابات الرئاسية لكنه متورط  في قضايا تنظر أمام المحاكم الليبية والفصل للقضاء.

 

– ماهو دور مجلس النواب  في الفترة القادمة مع تحركات البعض لتفتيته؟ وهل أنتم قادرون على لم شمل الأعضاء وتوحيدهم؟

قادرون على لملمة أعضاء مجلس النواب وسبب المشكلات هو التدخل الأجنبى وعقد السفراء الأجانب لاجتماعات مع أعضاء مجلس النواب من دون احترام للحكومة ويسعون للوقيعة بين أبناء الشعب الواحد لكننا سنرد كيدهم وسنصدر قانون الاستفتاء وقانون الانتخابات.

 

– هل تثقون بأعضاء لجنة الحوار؟ وهل هم مخولون بالتوقيع على اتفاقات؟

نحن نتابع ما يجرى على الأرض وبالتأكيد نحن نثق بهم، وأؤكد أن لجنة حوار مؤتمر الصخيرات كانت غير مخولة بالتوقيع على الاتفاق، وأكدنا للجنة الحوار الحالية أنها غير مخولة بالتوقيع على أى اتفاق إلا بالعودة إلى مجلس النواب.

الوسوم

أخبار ذات صلة