حوارأخبار مميزة

«المتوسط» تحاور أمين سر العلاقات الخارجية بالبرلمان المصري.. «الخولي»: مستقبل ليبيا لن يحدده سوى أبنائها.. وأمن دولة الجوار يخص استقرار مصر

المتوسط:/ حوار – ماري جرجس

أكد طارق الخولي أمين سر لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب المصري وعضو لجنة العفو الرئاسي أن أهم الملفات الخارجية التي تعمل عليها لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب  بشكل مستمر هو الملف الليبي، مشيرًا إلى أن ليبيا هي إمتداد للأمن القومي المصري، فأمن ليبيا هو أمن مصر.

وأشاد الخولي بالإستجابة السريعة من قوات الجيش المصري بالتعاون مع الجيش الوطني الليبي في تحرير رهائن المصريين بليبيا، وفي حوار خاص لصحيفة “المتوسط الليبية” جاوب على العديد من الأسئلة.

إليكم نص الحوار…

 

ما دور مجلس النواب المصري في تدعيم وتوحيد الصف الليبي؟

أهم الملفات الخارجية التي تعمل عليها لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب  بشكل مستمر هو الملف الليبي مع كافة الوفود التي يستضيفها المجلس سواء من ممثلي حكومات أو برلمانات دول العالم أو في زيارتنا للخارج الملف الليبي حاضر بقوة خلال مباحثاتنا مع الأطراف الخارجية.

 

ما هي أسباب دعم مصر للملف الليبي؟

أولا: مصر لها مسعى ونحن جزء من السياسة الخارجية المصرية في السعي نحو وجود حل سياسي للوضع الليبي.

ثانياً: شعورنا بالمسؤولية الشديدة تجاة ليبيا في القدرة على إنهاء معاناة الشعب الليبي والقدرة على استعادة قوة الدولة في ليبيا والحفاظ على كيانها.

ثالثاً: ليبيا هي إمتداد للأمن القومي المصري فأمن ليبيا هو أمن مصر، ولكن هناك بعض الأطراف تستفيد من وجود صراع على الأراضي الليبية وأن تكون ليبيا حاضنة للجماعات الإرهابية الهاربة من سوريا والعراق، وهذا وضع في منتهى الخطورة يحتاج إلى تضافر الجهود المصرية الليبية للقدرة على دحض كل المؤامرات التي تخطط على الساحة الليبية، والتي تسعى إلى أن تكون ليبيا حاضنة للجماعات المتطرفة في العالم كله.

 

كيف يعمل مجلس النواب المصري في ملف المصريين المختطفين في ليبيا تجاه الأحداث الإرهابية؟

نجد أن عدد العاملين المصريين في ليبيا كان كبيراً، ولكنه إنخفض بعد الأحداث الجارية في ليبيا، إلا أنه مازال يأتينا بشكل يومي بعض حالات المصريين الذين يتعرضوا لإختطاف على يد الجماعات المتطرفة في ليبيا، وهنا يحدث تنسيق على أعلى مستوى برلماني مع قوات الجيش المصري والجيش الوطني الليبي والنتيجة تحرير المختطفين، فكان على مدار الفترة الماضية يقدم البرلمان المصري طلبات إحاطة لعدد من المصريين المختطفين في ليبيا، ونجد إستجابة سريعة من قوات الجيش المصري بالتعاون مع الجيش الوطني الليبي في تحرير رهائن المصريين بليبيا، ونوجه الامتنان لقوات الجيش الوطني الليبي في استجابته السريعة لذلك.

ما هي أهم الملفات التي تطرح ضمن جولات لجنة العلاقات الخارجية لمجلس النواب المصري؟

الملف الليبي والأزمة السورية والقضية الفلسطينة هذة الملفات رئيسية حاضرة معانا في جميع الجولات.

تمثل ليبيا أهمية قصوى بالنسبة إلى الجانب المصري والأوروبي لأن ليبيا تقع في منطقة وسط ما بين الدول العربية والدول الأورومتوسطي وبالتالي هذا الموقع يجعلها هدفًا لبعض الأطراف سواء لتواجد جماعات إرهابية أو عصابات منظمة للهجرة غير الشرعية.

أيضا لمسنا من الجانب الأوروبي اهتمام بالأوضاع الليبية، كما يرون أن مصر ذات مرجعية بمجريات ما يحدث في ليبيا باعتبارنا دولة جوار بالإضافة إلى أن مصر دولة مهمومة بالشأن الليبي وإمكانية توحيده.

ومن الجهود المصرية في الشأن الليبي يظهر في استقبال مصر عدة مرات للفرقاء الليبيين في محاولة لتوحيد الصف ولوجود حلول سياسية.

ونحن كجزء من المعالجة الليبية نشارك في إقناع الجانب الاوروبي والدول ذات التأثير في السياسة الدولية بإمكانيات حل الوضع الليبي بالحوار السياسي وهذا مسعانا المستمر خلال جولاتنا الخارجية.

إضافة إلى الملف السوري والقضية الفلسطينية أيضا نتحرك على صعيد تهدأت الأوضاع والقدرة على توحيد الفرقاء السوريين والفلسطينين ومصر قامت بجهد كبير سواء في عمل الهدنات بالجنوب السوري أو لتوحيد الصف الفسطيني وعقد المصالحة بين حركتي فتح وحماس.

ماذا عن أخر مستجدات اتفاق الصخيرات ؟

الجهود التي تمارسها مصر على الصعيد السياسي منطلقة من اتفاق الصخيرات الذي يؤسس لمبادئ عامة يتم الانطلاق من خلالها للعملية السياسية ولإمكانية وجود حل سياسي للملف الليبي، فالهدف الأساسي هو الحفاظ على كيان الدولة الليبيبة ومن منطلق هذا الاتفاق نسعى لتطوير الحوار السياسي بين الأطراف للوصول لرؤية سياسية مستقبلية فلا نريد لأي طرف تحديد مستقبلها غير أبنائها.

ما هي أهم الملفات الخارجية التي تفاعل معها مجلس النواب المصري؟

مواجهة الدول الداعمة للإرهاب ودور مصر مع الرباعي العربي، والبرلمان كان يعمل في نفس السياق أثناء زياراته الخارجية لمواجهة الدول الداعمة للإرهاب وحس الجانب الأوروبي على مواجهة حاسمة مع هذة الدول وكان لنا دوراً كبيراً في المواجهة الدبلوماسية والإعلامية المحتدمة مع الدول التي مازالت حتى الآن تدعم الإرهاب.

أما عن قضية القدس كان هناك تحرك للبرلمان المصري داخل البرلمان العربي واتحاد البرلمان الدولي في مسعى لإصدار إدانة من البرلمان الدولي إيذاء ما حدث من الإدارة الأمريكية لنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، كما وصلنا بالفعل لإصدار قرار من الجمعية العامة للأمم المتحدة وهو مشروع مصري في إدانة قرار الرئيس الأمريكي ورفضه.

أخيراً ملف حقوق الإنسان وهو أحد الفزاعات الرئيسية التي تستخدمها بعض الأطراف المتربصة لمصر والذي يقومون بإستخدام هذا الملف كطريق سهل للتدخل في الشأن المصري للضغط عليها للتقليص من إستقلال قرارها الوطني وهذا ما يؤرق بعض الدول على المستوى الاقليمي والدولي للضغط عليها وتشوية سمعتها، والبرلمان له دور رئيسي في الرد على إدعاءات الكونجرس أو بعض المؤسسات البرلمانية الأخرى وبنعقد جلسات إستماع للرد عليها ونرسل تقارير تفند ما يصدر من مغالطات في هذة المؤسسات ونرسل تقاريرنا للرد عليها وأخر التقارير للرد كانت على تصريحات جون ماكين تجاه أوضاع حقوق الإنسان في مصر وتقرير أخر يتعلق بأوضاع الأقباط في مصر.

هل هناك تشريعات قامت بها لجنة الخارجية بمجلس النواب خاصة بالجاليات العربية والمصريين بالخارج؟

قام المجلس بتعديلات متعلقة بالسلك الدبلوماسي والقنصلي والإرتقاء بعمل وزارة الخارجية، أيضا عمل تشريع متعلق بوزارة الهجرة وهو مقترح مقدم من الوزارة متعلق بتنظيم عمل الجاليات المصرية في الخارج.

واستخدمت لجنة العلاقات الخارجية أدواتها الرقابية فيما يتعلق بأوضاع المصريين بالخارج ومسائلة وزارة الخارجية والهجرة إيذاء أعمالهم الدبلوماسية البرلمانية قامت بعدد كبير من الزيارات كانت لتدعيم صورة مصر وعلاقاتها وسياساتها الخارجية.

الوسوم

أخبار ذات صلة