ليبياأخبار مميزة

منظمات حقوقية ليبية وعربية تطالب الرئاسي بتمكين أهالي تاورغاء من العودة لديارهم

المتوسط:

أجرى وفد من المنظمات الحقوقية الليبية والعربية، متمثل في اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا والمنظمة العربية لحقوق الإنسان فرع ليبيا ومؤسسة التوافق لحقوق الإنسان، اليوم الثلاثاء، زيارة تفقدية لمخيم أهالي تاورغاء بمنطقة قرارة القطف ببني وليد، للوقوف على حجم الاحتياجات الإنسانية والمعيشية والطبية الطارئة لأهالي تاورغاء المرابطين بالمخيم.

وأوضح مكتب الإعلام والاتصال باللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا، في بيان له اليوم، أن الوفد الحقوقي التقى، خلال هذه الزيارة، برئيس المجلس البلدي تاورغاء عبد الرحمن الشكشاك، وعدد من أعيان وحكماء تاورغاء، حيث تطرق إلى التحديات التي تواجه عودة الأهالي إلي مدينتهم.

وأكد وفد المنظمات الحقوقية الليبية والعربية، في بيانه، على الحق القانوني والإنساني والوطني المشروع في العودة الآمنة لأهالي تاورغاء إلى مدينتهم دون أي شروط مسبقة أو أي تهديدات أو عراقيل، وذلك وفقا لما نص عليه اتفاق مدينتي تاورغاء ومصراتة، الذى تم برعاية بعثة الأمم المتحدة لدعم في ليبيا عام 2015، ومصادقة المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني على هذا الاتفاق والبدء في تنفيذه وتحديد الأول من فبراير الجاري موعدآ لعودة الأهالي إلي مدينتهم .

وأعرب الوفد الحقوقي عن إدانته واستنكاره الشديدين لما تعرضت له عائلات تاورغاء من عمليات ترويع من قبل مجموعات مسلحة تابعة للمجلس العسكري مصراتة والمنطقة العسكرية الوسطي، التابعة لغرفة عمليات قوات “البنيان المرصوص”، بالقرب من منطقة قرارة القطف قرب بني وليد.

واعتبر الوفد الحقوقي هذه الواقعة محاولة لاستخدام الأساليب المختلفة لتقويض اتفاق المصالحة بين مصراتة وتاورغاء، معرباً عن تضامنه الكامل مع حق أهالي تاورغاء في العودة إلي مدينتهم.

وطالب الوفد الحقوقي السلطات الرسمية، المتمثلة في المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، بتحمل مسؤولياتها القانونية والإنسانية والوطنية تجاه تمكين أهالي تاورغاء من العودة الآمنة وبدون أي شروط أو قيود أو عراقيل.

وناشد الوفد الحقوقي، في ختام بيانه، بشكل عاجل جميع المنظمات الإنسانية والإغاثية المحلية والعربية والدولية والأممية بسرعة العمل على تقديم جميع المساعدات الإنسانية والغذائية والطبية لأهالي تاورغاء المتواجدين بمخيم قرارة القطف بالقرب من مدينة بني وليد، وذلك من أجل التخفيف من حجم المعاناة الإنسانية التي يمر بها الأهالي.

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

الوسوم

أخبار ذات صلة