ليبياأخبار مميزةالمرصد

جنرال إيطالي يتهم أردوغان بتدبير هجوم بنغازي

رصد وترجمة المتوسط:

اتهم الجنرال والكاتب الإيطالي الخبير في الاستراتيجية العسكرية والجغرافيا السياسية كارلو جين الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بتدبير هجوم بنغازي الإرهابي، الذي يعتبر واحد من أكثر الهجمات البشعة، حيث راح ضحيته 30 قتيلاً في مسجد ببنغازي. من الذي يسلح هذه الميليشيات الإسلامية.

وقال الجنرال كارلو جين، في مقابلة مع موقع “إلسوسيدياريو” الإيطالي رصدته وترجمته صحيفة  “المتوسط”، إنه لا يوجد فرق بين حفتر والسراج، مضيفاً: “على كل منهما التعامل مع معارضة إسلامية ومتطرفة، التي على الرغم من هزيمتها، لكنها مسلحة جيداً ومنظمة تنظيماً جيداً”. مؤكدًا أن من يدعم هذه المعارضة المسلحة هو أحد حلفاء الناتو “تركيا- أردوغان”، مشيراً إلى واقعة القبض على سفينة تركية متجهة إلى ليبيا تحتوي على متفجرات لصنع قنابل، مثل تلك المستخدمة في هجوم بنغازي.

وعن اصابة المهدي الفلاح، رئيس دائرة الإستخبارات، ووفاة أحمد الفيتوري، رئيس وحدة التحقيقات، في حادث بنغازي الإرهابي، قال الجنرال الإيطالي: “من المؤكد أنهما كانا من أهداف المفجرين، صحيح أن المساجد كانت تحت نظر داعش وغيرها من التشكيلات الإسلامية كما رأينا بالفعل، ولكن في هذه الحالة كان المهاجمون يعرفون جيداً أنه في هذا المسجد كان هناك أيضا نخبة رجال الجنرال حفتر”.

وأوضح أن الهجوم على مطار معيتيقة بطرابلس يضعف موقف المشير حفتر، مضيفاً: “كانت فكرة حفتر، بعد أن أعلن النصر على الميليشيات الإسلامية قبل شهرين هي التوسع نحو بقية ليبيا، أو على الأقل نحو الجنوب، وهذا الهجوم يقلل من طموحاته”.

وتابع: من المحتمل جداً أن تكون مليشيا “أنصار الشريعة” متورطة في هجوم مطار معيتيقة، ولكن يمكن أيضا أن يكون الإسلاميين في برقة الذين كانوا دائماً قويين جداً. كان حفتر مقتنعاً بأنه هزمهم، ولكن من الواضح أنه لم يفعل ذلك”.

وأكد أن تركيا تقوم بتسليح هؤلاء الإرهابيين،  مضيفاً: “قد دعمت تركيا دائماً جماعة الإخوان المسلمين والإسلاميين وخاصة في طرابلس، ولكن أيضا في برقة، ومن المعروف أنها قامت بتسليح هذه الميليشيات خلال معركة مصراتة”.

أشار الجنرال الإيطالي إلى أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يخطط لمكالمة هاتفية شخصية معه، ليقول له أوقف الهجوم على الأكراد في سوريا، حسب ما تقوله مصادر البنتاجون، وأوضح جين أن رد الفعل المصري هو نموذجي لهذا البلد، مشيراً إلى البيان القاسي الذي أصدرته مصر حول دعم تركيا للإرهاب، مؤكدًاأنه اتهام له ما يبرره.

وحول توقعاته المستقبلية للوضع في ليبيا، قال: “تستمر الفوضى، ويظهر هذا الهجوم أن أيا من المتنافسين ليس له سيطرة كاملة على الوضع، المعارضون منظمون تنظيماً جيداً ومسلحون بشكل جيد، وهم قادرون على اللجوء إلى الإرهاب حتى لو لم يكونون قادرين على خلق حالة تمرد شعبية حقيقية”.

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

الوسوم

أخبار ذات صلة