ليبياأخبار مميزةتقارير وملفات

التفاصيل الكاملة لمقتل أحد أبرز قيادات تنظيم القاعدة في المغرب العربي داخل الأراضي التونسية

المتوسط :

أعلنت السلطات التونسيه ليلة السبت 20 يناير الجاري مقتل القيادي ” بلال القبي ” أحد كبار مساعدي زعيم تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي ” عبدالملك درودكال ” المكني ” أبومصعب عبدالودود ” بعد مواجهات دارت بعد القوات الخاصه التونسيه في كمين أعد له من قبلهم في وسط غربي البلاد بالقرب من الحدود الجزائريه .
كما أن ” وكاله رويترز ” نقلت عن مسؤول حكومي بتونس تمكن القوات الخاصة من قتل ” القبي ” في كمين بينما كان في مهمة لإعادة تنظيم فرع تنظيم ” القاعدة ” في تونس بعد الضربات التي تلقاها هناك في السنوات الأخيرة ،وخاصه والتي تحتمي بجبال في القصرين قرب الحدود الجزائرية .
ويعد ” بلال القبي ” أحد القيادات الرئيسية التي تنتمي الي مجموعة ” أبومصعب عبدالودود ” في تنظيم القاعدة في بلاد المغرب والذي قتل بعد نصب كمين من قبل الأمن التونسي لمجموعة إرهابية بمنطقة ” خمودة ” بالقرب من جبل سمامة بالقصرين في تونس .
وهو جزائري الجنسية من مواليد 1977 وانضم إلي الجماعات الإرهابية منذ العام 1993 وهو بعمر 15 عاما تحديدا ،ويعتبر نقطة ارتباط بين تنظيم القاعدة ببلاد المغرب وتنظيم القاعدة بليبيا وكتيبة عقبة بن نافع الإرهابية . ومنذ العام 2014 كان يتردد على الجماعات الإرهابية المتحصنة بجبال ” القصرين ” بتونس . حيث أعلنت وزارة الداخلية التونسيه في بيان لها بإن القيادي ” بلال القبي ” والذي قتل كان في مهمة لإعادة هيكلة كتيبة ” عقبة بن نافع ” في تونس وهو المكلف بالتنسيق بين قادة القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي وفرعيها في ” تونس و ليبيا ” .
والعملية تمت بناء على معلومات مفادها قيام مجموعة إرهابية تتكون ما بين 4 و 6 عناصر بالنزول ليلا من جبل ” سمامة ” لرصد تحركات الدوريات الأمنية والعسكرية ومداهمة المنازل القريبة من جبل ” سمامه ” للاستيلاء على المواد الأساسية ومنها المواد الغذائية .
وأضاف البيان ،وبناءً على المعلومات تم نصب كمين مساء السبت على تمام الساعة 17.45 مساء بمنطقة ” تربخانة عمادة ” البراهمية معتمدية سبيطلة بولاية القصرين القريبة من جبال ” سمامة ” وتم تبادل النيران مع تلك المجموعة الإرهابية وأسفرت عن القضاء على عنصر إرهابي خطير هو ” بلال القبي ” .
وأعلنت الوزارة أيضا أنه سيتم التنسيق مع السلطات الجزائرية في واقعه مقتل ” بلال القبي ” وتبادل المعلومات حولها . وأفاده الوزاره بأن تم تحقيق إصابات مباشرة في صفوف بقية عناصر المجموعة الإرهابية وعمليات التمشيط مازالت متواصلة .
وكما تم خلال العملية ذاتها احتجاز  سلاح من نوع ” كلاشينكوف ” . – 03 مخازن Boite chargeur معبأه بالذخيرة ” إطلاقات ” تابعة لسلاح كلاشينكوف . “عبوة ناسفة تقليدية الصنع ” محليه “. – صواعق تقليدية الصنع في شكل حقن .
يذكر أن ” بلال القبي ” له صلة وثيقه واتصالات مع القيادي في تنظيم القاعدة بليبيا وهو ” عبدالمنعم ابوحوية الحسناوي ” المكنى ” ابوطلحة الحسناوي ” احد سجناء سجن ” ابوسليم ” والذي سجن في يوليو 1996 وحتي فتح أبوابه فى أغسطس2011 عقب إنسحاب قوات النظام السابق من العاصمة طرابلس نحو سرت ،أوقف حينها على خلفية إنتمائه للجماعة الليبية الاسلامية المقاتلة .
وفى 23 نوفمبر 1996 ضبطت الأجهزة الأمنية مجموعة أخرى حاولت إغتيال ” القذافي ” فى ما عرف حينها بمحاولة ” الرمانة ” فى الشاطئ بقيادة قياديين فى الجماعة هما ( محمد عبد الله القريو و عبد الرزاق الترهوني ) اللذان قتلا أثناء مطاردتهما بعد 11 شهر من إختبائهم فى ” تاجوراء ” بليبيا وقد أثبتت التحقيقات الأمنيه صلة ” أبوطلحة ” بهذه المجموعة
. وفي العام 2013 غادر ” أبوطلحة ” إلى سوريا وكلف هناك بمهام المسؤول الشرعي لكتيبة المهاجرين المؤلفة من عناصر أجنبية جهادية قاتلت ضد النظام السوري قبل أن ينضم جزء من عناصرها إلى تنظيم داعش وينضم الجزء الآخر إلى جبهة النصرة الموالية لتنظيم القاعدة ويعود ” أبوطلحة ” إلى مدينة ” الشاطئ – سبها ” عقب إندلاع عملية الكرامة في مايو 2014 ويكلف حينها من قبل ” خالد الشريف ” وكيل وزارة الدفاع السابق بمهام قيادية فى ” غرفة عمليات ثوار ليبيا ” فرع الجنوب التى حظيت بدعم مالى واسع من قبل وزارة الدفاع ورئاسة المؤتمر الوطني المنتهية ولايته .
وقبل عودته الى ليبيا في العام 2014 أعلنت السلطات العراقيه مقتله فى مواجهات مع الجيش العراقي وسط البلاد، إلا أن ظهوره مجدداً جنوبي ليبيا عند ما اعلن عنه في العراق . وبحسب مصادر أمنية كان ” ابو طلحه ” يشرف طيلة الفترة الماضية على خط إمداد خلفي لـ ” مجلس شورى ثوار بنغازي ” ويتنقل عبر مدن ( الجفرة و سبها و أوباري و مصراتة ) لشراء السيارات والأسلحة من السوق السوداء بمبالغ مالية مغرية . ويرتبط ” أبوطلحة ” بعلاقة متينة مع أمير القاعدة فى بلاد المغرب العربي و زعيم جماعتى الملثمون والموقعون بالدم الإرهابي الجزائري ” مختار بلمختار ” الشهير بالأعور والمكني ” خالد أبي العباس ” .
مضيفا أن ” أبو طلحة ” قد تعرض الي محاولة استهدافه بضربة جوية أمريكية ونجاته منها في مكان تواجده في احدي المنازل في منطقة ” القرضه – الشاطئ ” بالجنوب الليبي بتاريخ 14 نوفمبر 2016 .
ويذكر أن زعيم تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي ” عبدالملك درودكال ” من م 1970 قريه ” زيان – الجزائر ” وبالعام 2007 أعلن رسميا انضمامه لتنظيم قاعده الجهاد وتغير اسم تنظيمه من الجماعة السلفية للدعوة والقتال إلى تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي ،وكانت له كلمه وجهها الي مجلس شورى بنغازي والي المقاتلين في ” قنفوده – بنغازي ” آنذاك وهي الحث علي الجهاد والنفير وهذا بتاريخ 9 أكتوبر 2016 .

 
الوسوم

أخبار ذات صلة