أخبار مميزةتقارير وملفات

«ليبيا والنيجر والكونغو».. نحو حلّ أزمة الهجرة غير الشرعية

المتوسط:

الكونغو والنيجر يبديان الاهتمام بالأوضاع الليبية، إذ شهد اليوم الأربعاء لقاءات عدّة بين رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني والمبعوث الأممي لدى ليبيا، بقيادات نيجيرية وكنغوليية، لبحث الأوضاع في ليبيا، بخاصة قضية المهاجرين غير الشرعيين.

من جهته، التقى المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة ونائبته ماريا ريبيرو، اليوم الأربعاء، مع رئيس النيجر محمدو ايسوفو، لبحث الأوضاع الأمنية والعملية السياسية في ليبيا.

وأوضحت البعثة الأممية لدى ليبيا في بيان إعلامي، إن إيسوفو أكد دعمه لإنهاء الأزمة بشكل سريع.

سلامة يلتقي وزير خارجية النيجر

وخلال زيارته للعاصمة نيامي، التقى غسان سلامة ، بوزير خارجية النيجر، ابراهيم ياكوبو.

وأفاد المكتب الإعلامي للبعثة، على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، بأنّ غسان سلامة بحث مع وزير خارجية النيجر ابراهيم ياكوبو، الوضع السياسي والإنساني.

ولفت المكتب الإعلامي للبعثة، إلى أن المبعوث الأممي غسان سلامة وصل إلى النيجر الثلاثاء، لإجراء مباحثات مع عدد من المسؤولين بدولة النيجر.

«السراج» ومسئولو الكونغو

على صعيد متصل، استقبل رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، فائز السراج، اليوم الأربعاء، إيمانويل ايلونغا انقوي كاصونغو، الوزير المفوض المكلف بشؤون الكونغوليين في الخارج والوفد المرافق له.

وتناول اللقاء، الذي عقد بمقر المجلس بمدينة طرابلس بحضور وزير الخارجية محمد الطاهر سيالة، سبل مكافحة الهجرة غير الشرعية وتنمية علاقات التعاون وعودة زخم العلاقات إلى وضعها الطبيعي.

ومن جانبه، أوضح «السراج»، أن الموقف الليبي يسعى لإعادة المهاجرين إلى أوطانهم، مؤكدًا أن هذا هو الوضع الطبيعي بأن يكونوا في بلدانهم للمساهمة في تنميتها أو مغادرتها في ظروف طبيعية دون مخاطر.

وأضاف رئيس المجلس، أن ليبيا بلد عبور ورغم صعوبة الظرف الذي تمر به أخذت على عاتقها رعاية عشرات الآلاف من المهاجرين، موضحًا أن البلاد لا تستطيع تحمل أعباء هذا الملف الثقيل بحمله الأمني والإنساني والاقتصادي لوحدها.

وأشاد الرئيس بالسياسات الحكيمة للرئيس جوزيف كابيلا مؤكداً على العلاقات الوثيقة التي تربط البلدين، وحرصه على استمرار التواصل وتنسيق المواقف في المحافل الدولية.

ومن جهته، أعرب الوزير الكونغولي، عن سعادته لزيارته ليبيا، مؤكدًا دعم بلاده الكامل لجهود حكومة الوفاق لتحقيق الأمن والاستقرار في ليبيا، معبرًا عن تطلع بلاده لتعزيز علاقات التعاون بين البلدي .

وأكد الوزير الكونغولي، أن أحد أسباب زيارته هو الالتقاء بالمهاجرين غير الشرعيين من بلاده والطلب منهم العودة الطوعية إلى بلدهم. وفي ختام اللقاء حمل «السراج» الوزير الكونغولي تحياته وأمنياته الطيبة لفخامة الرئيس كابيلا.

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

الوسوم

أخبار ذات صلة