ليبياأخبار مميزة

سلامة يبعث رسالة لـ«الليبيات» في اليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة

المتوسط :

دعا الممثل الخاص للأمين العام ورئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، غسان سلامة، إلى حماية جميع النساء والفتيات في ليبيا من العنف، وذلك بمناسبة اليوم الدولي للقضاء على العنف ضد المرأة.

و قال سلامة، في رسالة نشرها الموقع الرسمي لبعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، إنه يتعين بذل مزيد من الجهود للوصول إلى  النساء في جميع أنحاء ليبيا، بمن فيهن أولئك اللواتي ينتمين إلى أشد الفئات حرماناً وتهميشاً، كالنازحين داخلياً والأقليات والشعوب الأصلية والسكان المتضررين من النزاع واللاجئين والمهاجرين.

ووأضاف سلامة ، على حد تعبير الأمين العام للأمم المتحدة، “كل امرأة وكل فتاة لها الحق في أن تعيش في مأمن من العنف”.

وأكد سلامة أن العنف وانعدام الأمن تسببا، ولا يزالان، في إلحاق الضرر بالنساء والفتيات أكثر من غيرهن، الأمر الذي يفرض قيوداً صارمة على حرية حركتهن وقدرتهن على المشاركة في المجال العام وعلى قدرتهن على التماس سبل الانتصاف من الانتهاكات.

وتابع سلامة في رسالته:”وفي هذا العام وحده، قُتلت ما لا يقل عن 18 امرأة و 13 فتاة، وأصيبت 26 امرأة و 15 فتاة أخرى بجروح أثناء سير الأعمال العدائية. فالشعب الليبي، ولا سيما أولئك الذين يعيشون أوضاعاً هشة وصعبة بمن فيهم النساء والفتيات، بحاجة إلى مؤسسات قوية وإلى توافر نظم متينة لضمان حمايتهم وتعزيز سيادة القانون. إن العنف القائم على نوع الجنس يُضعف الوضع الصحي لضحاياه ويقوض كرامتهم وأمنهم واستقلاليتهم. ومع ذلك، لا يزال محجوباً بثقافة الكتمان.”

واستطرد رئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا: “إن انتشار الأسلحة في ليبيا يضر بشكل مجحف بالنساء والفتيات. إذ لا يزلن يتعرضن إلى الاحتجاز التعسفي والحبس في سجون بلا حارسات. كما أن النساء والفتيات المهاجرات معرضات بشكل خاص للإساءة، بما في ذلك الاغتصاب وغيره من أشكال العنف الجنسي والضرب والاحتجاز لأجل غير مسمى في ظروف مروعة. ولا تزال انتهاكات حقوق الإنسان في مراكز احتجاز المهاجرين غير الشرعيين ووضع المرأة قضايا بالغة الأهمية، وهي قضايا تلتزم الأمم المتحدة بمعالجتها.”

وأثني سلامة على الجهود التي تبذلها المجموعات النسائية ومنظمات المجتمع المدني في ليبيا والتي تعمل على تعزيز حقوق المرأة والمساواة، مضيفاً: “معاً يمكننا القضاء على العنف ضد النساء والفتيات والمساعدة في وضع ليبيا على طريق العدالة والمساواة واحترام حقوق الإنسان، الطريق الذي تعمل فيه المرأة والرجل معاً لبناء وطنهما”.

ووأكد سلامة أن المم المتحدة سوف تواصل العمل على إنهاء العنف ضد المرأة في ليبيا ودعم النساء الليبيات لبلوغ مستوى يمكنهن من ممارسة حقوقهن السياسية جنباً إلى جنب مع نظرائهن في الحكومة والمنظمات والجماعات النسائية.

الوسوم

أخبار ذات صلة