مجتمع

نصف النساء وخمس الرجال يتعرضون للتحرش الجنسي في بريطانيا

المتوسط-وكالات:

التحرش الجنسي لم تعد قضية المجتمعات العربية وحدها، فالمجتمعات الغربية  تعاني هي الأخرى من هذه الأزمة، وهو ما دللت عليه استطلاعات الرأي التي أجرتها مؤسسات دولية معروفة بمصداقيتها الشديدة، حيث أكد استطلاع للرأي أجرته مؤسسة بريطانية لصالح قناة بي بي سي، أن نصف النساء وخُمس الرجال في بريطانيا يتعرضون للتحرش الجنسى فى أماكن العمل أو الدراسة

ومن بين النساء اللاتي قلن إنهن تعرضن للتحرش، قالت قرابة 63 % إنهن لم يبلغن أحدا بذلك، كما فضل 79% من الضحايا الذكور عدم الكشف عما تعرضوا له من تحرش جنسي من الجنسين.

وقد طلبت بي بي سي من كومريس إجراء هذا الاستطلاع بعدما زعم عدد من السيدات تعرضهن للتحرش الجنسي من المنتج السينمائي هارفي واينستين.

وقد اجري الاستطلاع، الذي أجرته مؤسسة كومريس مع أكثر من ألفي شخص

يأتي ذلك بعد اتهامات ضد واينستين من أكثر من عشرين سيدة – من بينهن الممثلات أنجلينا جولي وغوينيث بالترو وروز ماكغوان، في حين يؤكد المنتج السينمائي الأمريكي على أن علاقاته الجنسية كانت دائما بموافقة الطرف الثاني.

ووجدت الدراسة الاستقصائية، أن 37 % ممن شملهم الاستطلاع قالوا إنهم تعرضوا للتحرش الجنسي، بدءا من تعليقات غير لائقة وصولا إلى ممارسات جنسية فعلية، في أماكن العمل أو الدراسة.

وتعرض أكثر من ربع الأشخاص الذين شملتهم الدراسة لمضايقات في شكل نكات أو “مداعبات” غير أخلاقية، وتعرض ما يقرب من واحد من بين كل سبعة أشخاص للمس بطريقة غير مفضلة.

وكانت النساء أكثر من الرجال من حيث التعرض للتحرش الجنسي من قبل المدير في العمل – 30 % من النساء مقابل 12 % من الرجال.

ومنذ ظهور الادعاءات المتعلقة بواينستين، لجأ العديد من الأسماء البارزة إلى وسائل التواصل الاجتماعي لتسليط الضوء على مشكلة الاعتداء الجنسي، وتحدث بعضهم بالتفصيل عن الاعتداءات التي تعرض لها

“أنا أيضا”هاشتاغ

أسست إحدى الناشطات البريطانيات حملة “أنا أيضا” الأصلية التي بدأت قبل 10 سنوات في الولايات المتحدة من أجل مساعدة الناجيات من الاعتداءات والمضايقات الجنسية في المجتمعات الفقيرة.

وقالت تلك الناشطة  لبي بي سي إنها تشعر بأن هناك الآن زخما كبيرا وراء إحداث تغيير حقيقي في الطريقة التي يجري التعامل بها مع التحرش الجنسي.

واستطردت موضحة: “هدفي النهائي هو التأكد من أن هذه ليست مجرد لحظة، لكنها عبارة عن حركة، وسوف نستمر في رفع أصواتنا، وسوف نستمر في رواية قصصنا حتى يُسمع لنا وحتى نحدث تأثيرا كبيرا

الوسوم

أخبار ذات صلة