منوعات

«قطة نيوزيلندا الأولى» تسرق الأضواء على الإنترنت

وكالات – المتوسط :

في الوقت الذي تنشغل فيه رئيسة الوزراء المنتخبة، جاسيندا اردرن، بوضع اللمسات الاخيرة على الاتفاق على تشكيل ائتلاف، تهدد قطتها “بادلز” بسرقة الاضواء على الانترنت.

وبعد أيام من شغل آردرن منصبها الجديد، عندما أعلن حزب «نيوزيلاندا أولا» الأصغر دعمه لحزب العمال في البلاد، قامت قطتها ذات اللونين البني والأبيض، بخطوة تمهيدية على وسائل التواصل الاجتماعي، عبر حسابها الخاص على موقع «تويتر»، والذي يحمل اسم «@FirstCatof NZ» (أي قطة نيوزيلندا الأولى).

وثمة تكهنات تفيد بأن شريك حياة اردرن، وهو المذيع التليفزيوني كلارك جايفورد، هو من يقف وراء تواجد القطة على موقع التواصل الاجتماعي. وحتى الآن، ليس هناك تأكيد رسمي بشأن من يدير الحساب الالكتروني الذي نشر عشرات التغريدات وجمع الآلاف من الأأتباع.

ويشار إلى أن السيرة الذاتية للقطة الماكرة على موقع “تويتر”، تصفها بأنها “قطة مستقلة – لا تنتمي إلى حزب العمال”.

وجدير بالذكر أن بادلز لديها آراء مميزة أيضا حول بعض سياسات أردرن، حيث كتبت على تويتر: «للحقيقة، أشعر ببعض القلق إزاء الإجراءات المتعلقة بتغير المناخ، ولكنني أحاول ألا أكون أنانية».

الوسوم

أخبار ذات صلة