عربي

نزع سلاح حماس خارج مفاوضات حركة المقاومة وفتح في القاهرة

المتوسط:
كشفت صحيفة “الشرق الأوسط” اللندنية اليوم الخميس أن مفاوضات القاهرة بين حركتي فتح وحماس تجاوزت مبدئيا عقد سلاح حركة حماس.
ونقلت الصحيفة عن عضو اللجنة المركزية لحركة فتح ومفوض العلاقات العربية بالحركة عباس زكي أن مبدأ نزع السلاح عن حماس أو أي فصيل آخر غير وارد بالنسبة للسلطة الفلسطينية.
وأعلنت حركة حماس قبل قليل التوصل إلى اتفاق مع فتح في القاهرة. وأضاف زكي :”نحن نرى السلاح ضرورة والمقاومة واجباً، لكننا نسعى إلى أن يكون قرار استخدامه بموجب قرار جماعي وطني، وأن يصدر من /رأس واحد وليس من رأسين/”.
ورأى أنه في مواجهة “عدو إسرائيلي يسلح المستوطنين، لا نطلب من حماس أو الجهاد أو غيرها من الفصائل نزع السلاح، بل يجب أن يعلم القاصي والداني أننا لم نسقط قرار الكفاح المسلح، ولكن نطلب أن يكون قرارا وطنيا”.
وبينما أفادت مصادر في فتح بأن الحركة باتت مستقرة على إعفاء حماس من الاعتراف بإسرائيل، قال زكي: “نحن لا نعمل عند إسرائيل، ويجب على حكومتها وحزبها صاحب الأغلبية أن يعترفا أولاً بفلسطين، وليس مطلوباً من حماس أو من غيرها الإقدام على خطوة الاعتراف بـ/محتل غاصب/، وعلينا مطالبة العالم بسحب اعترافه بإسرائيل، استناداً إلى القرار الأممي 181 المتعلق بتقسيم فلسطين، خاصة أن تل أبيب لا تعترف بحدود لها … فعلى أي أساس اعترفت بها دول العالم؟”.
وكان إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة “حماس” أعلن التوصل فجر اليوم الخميس إلى اتفاق مع حركة فتح برعاية مصرية، على أن يعقد مؤتمر صحفي للحركتين ظهر اليوم في القاهرة للكشف عن تفاصيل الاتفاق.

أخبار ذات صلة