ثقافة

مناقشة الصحة النفسية والعلاج النفسي بـ«الليبية للآداب والفنون»

ناصر سالم المقرحي:
عقدت الجمعية الليبية للآداب والفنون، مساء أمس الثلاثاء، محاضرة توعوية بعنوان “الصحة النفسية والعلاج النفسي” ألقاها الباحث أحمد ظافر محسن، وذلك ضمن النشاط الشهري للجمعية بدار حسن الفقيه، وبالتزامن مع اليوم العالمي للصحة النفسية الذي يوافق العاشر من أكتوبر من كل عام.
وتناول محسن خلال مداخلته، مفهوم الهوية بتحليل علمي دقيق، وتطرق إلى الظروف التي تعرقل تحديد الهوية وبيَّنَ عواقب ضبابية وعدم تحقق الهوية وتأثير ذلك على الصحة النفسية وأتحذ من الحديث عن الثقافة التي قسمها إلى مادية وغير مادية والثقافة بمفهومها الشمولي مدخلا لتأطير هذا الموضوع الذي بقدر ما هو شائك هو شائق وممتع وواسع، ومؤكدًا ارتباط الهوية الفردية بالهوية الجماعية.
ولتوضيح الفارق ما بين الصحة النفسية والاضطراب العقلي ربطهما الباحث بالقدرة الإنتاجية، فالقدرة الإنتاجية لذوي الاضطراب النفسي تقل عن معدلها لدى الأسوياء بينما تكاد تنعدم لدى أصحاب الاضطراب العقلي لعدم قدرتهم على القيام بأي عمل، ومن خلال ربط الصحة النفسية بالإنتاجية في صورها المختلفة يمكن قياس درجتها.
من جانب آخر، طرحت الدكتورة كريمة بشيوة بعض الملاحظات من وجهة نظر فلسفية باعتبارها متخصصة في هذا المجال مثل التأكيد على أهمية العلوم الإنسانية لأنها الأساس الذي تقوم عليه المدنية والحضارة لا سيما في الدول النامية وإعادة النظر في نظرية المعرفة وتبني النظرة الشمولية التكاملية عند التعامل مع المشكلات.

أخبار ذات صلة