ليبياأخبار مميزةالمرصد

صنع الله: انتعاش النفط معرض للخطر

رصد وترجمة ـ المتوسط:

حذّر رئيس المؤسسة الوطنية للنفط الليبية مصطفى صنع الله  من أن انتعاش البلاد فى إنتاج النفط معرضٌ للخطر، لأن المؤسسة لم تتلق سوى ربع ميزانيتها من حكومة الوفاق التى تدعمها الامم المتحدة، وفقاً لما نقلته صحيفة الفايناشال تايمز الإنجليزية عن صنع الله.

وأوضح  مصطفى صنع الله أمام الصحفيين اليوم الإربعاء  فى لندن بأن هدف الانتاج المنشود “1.25 مليون برميل يوميا غير مؤكد للغاية”

وبيّن أن معدل الانتاج الحالى البالغ مليون برميل، يضاهي أربعة أضعاف ما كان عليه في أوائل عام 2016، ورغم ذلك مازال الانتعاش معرضاً للخطر، بسبب الأضرار الناجمة عن القتال السابق، وحالة عدم الأستقرار السياسي، وإغلاق بعض الحقول التي كانت قادرة على الانتاج.

وقال السيد صنع الله : “لم نحصل إلا على 25 في المائة من الميزانية المطلوبة لعام 2017″،  وما زلنا نعاني”

و كان رئيس المؤسسة يتحدث بعد اجتماع استغرق يومين لأكثر من 40 ممثلا ليبيا ودوليا في وندسور بالمملكة  المتحدة، وقد صدر عن الاجتماع إعلان مبادئ بشأن حماية صناعة النفط في ليبيا، حظي بدعم  محافظ البنك المركزي في طرابلس، فضلا عن الدبلوماسيين الدوليين والممثلين الإقليميين، وممثلي شركات النفط الدولية العاملة في البلاد.

وشملت المبادئ احتفاظ المؤسسة الوطنية للنفط “بالسيطرة المطلقة” على صفقات التنقيب عن النفط وإنتاجه، والتأكيد على عدم تقديم “تنازلات أو مبالغ مالية” للمجموعات التي تحاول وقف الإنتاج أو تعطيله.

الجدير بالذكر أنه بعد ست سنوات من “الحرب الأهلية في ليبيا”، تعتبر المؤسسة الوطنية للنفط واحدة من الأجسام القليلة العاملة في البلاد. وقد دفع السيد صنع الله  باتجاه جعلها حجر الزاوية في عودة الاستقرارإلى البلاد.

وكشف صنع الله في المؤتمر الصحفي عن أن  هناك 12 خزانا من بين 19 خزانا لا تزال خارج الخدمة في منطقة السدرة  بينما لا تزال نصف خزانات راس لانوف متضررة بعد القتال.

وأكد أن الحفاظ على الإنتاج المستدام هو في مصلحة الجميع وسيحظى باحترام الجميع، مجددا التحذير : بأن الانتاج سينخفض اذا لم يكن لدينا ما يكفي من الاستثمارات.

أخبار ذات صلة