دولي

روسيا تتهم أمريكا بتدريب داعش في قاعدة عسكرية جنوب سوريا

المتوسط
اتهمت روسيا الولايات المتحدة اليوم الأربعاء بالسماح لتنظيم داعش بالعمل ”تحت أعينها“وبحرية في منطقة متاخمة لقاعدة عسكرية أمريكية عند التنف وهو معبر حدودي سوري استراتيجي مع العراق في جنوب سوريا، محذرة الجانب الأمريكي باعتباره الوحيد المسؤول عن تخريب عملية السلام.
وأوضح الميجر جنرال إيجور كوناشينكوف المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية أن القاعدة الأمريكية غير قانونية وإنها أصبحت هي والمنطقة المحيطة بها ”ثقبا أسود“ ينشط فيه المتشددون بحرية، وأن موسكو تريد معرفة كيف عبر نحو 300 من متشددي داعش في شاحنات بيك أب من منطقة تسيطر عليها الولايات المتحدة وحاولوا غلق الطريق السريع بين دمشق ودير الزور الذي كان يستخدم في إمداد القوات السورية.
وقال كوناشينكوف في بيان “نقترح أن يفسر الجانب الأمريكي أيضا واقعة أخرى ’للعمى الانتقائي’ تجاه المتشددين الذين ينشطون تحت أعينه”، مضيفا أن نحو 600 متشدد يتمركزون في مخيم لاجئين في المنطقة الخاضعة للسيطرة الأمريكية توجهوا إلى موقع جمركي سابق يعرف باسم طفس على الحدود السورية الأردنية هذا الشهر واستولوا على إمدادات غذائية وطبية كانت في طريقها للسكان.

أخبار ذات صلة