ليبياأخبار مميزةتقارير وملفاتالمرصد

الكشف بالأرقام عن الفاتورة الليبية بتعويضات ضحايا الجيش الجمهوري الأيرلندي

ترجمة/ المتوسط:

قال الناشط عن ضحايا الجيش الجمهورى الأيرلندي ويلي فريزر، إنه تم إحراز تقدم في الحصول على تعويضات من ليبيا عن الفظائع التي ارتكبها الجيش الجمهوري الأيرلندي.

وبحسب ما كشفه موقع بلفاست نيوز ليتر، فأن فريزر كان جزءا من وفد سافر إلى لندن للقاء وزير الدولة لشؤون الشرق الأوسط، أليستير بيرت، حيث كشف فريزر: أن “الوزير اعترف بأنه يجب أن يكون هناك شيء ما يتعلق بالتعويض ولكن المسألة مجرد مسألة توقيت”. وأضاف أن التوقيت يتعلق بعدم الاستقرار المدنى الحالى فى ليبيا”.

ورفضت الحكومة مؤخرا توصية من لجنة شئون أيرلندا الشمالية بإنشاء صندوق لآلاف ضحايا ليبيا والجيش الجمهورى الايرلندى والذين سيتم تعويضهم فى الوقت المناسب. وأضاف فريزر: “لا يمكن للحكومة أن تتخلى عن مسؤولياتها. يجب أن يكون هناك التزام راسخ بالدعم الحازم، موضحا أنه يجب على الحكومة ضمان أن تكون الدول المارقة التي تتعامل مع الإرهابيين مسؤولة عن أفعالها “. وفي الوقت نفسه، قال اللورد إمبي، عن حزب الاتحاد اوليستر في ايرلندا الشمالية ، إن مجموعة الدعم البرلماني التي تهدف إلى مساعدة الضحايا قد ضمنت اجتماعا مع وزير الخارجية بوريس جونسون اليوم.

وأضاف قائلا إن هذه “لحظة حاسمة”، حيث يحاول النواب اقناع الحكومة بالانتقال من الموقف “الغريب” بأن مطالبات التعويض من الضحايا “مسألة خاصة”. القراءة الثانية لمشروع قانون تجميد الأصول (التعويضات) المقدم من اللورد إمبي تجري أيضا يوم الجمعة 27 أكتوبر.

ويهدف مشروع القانون إلى الحصول على 9.5 مليار جنيه استرليني من أصول الليبية، أي ما يعادل 12 مليار ونصف دولار، المجمدة في لندن، لضحايا الجيش الجمهوري الايرلندي.

الجدير بالذكر أن نائب رئيس حكومة الوفاق الوطني، أحمد معيتيق، كان قد أعلن في وقت سابق خلال تصريحات إلى جريدة «ذا أوبزرفر» البريطانية، أن حكومة الوفاق الوطني ستدرس مطالب أهالي ضحايا «جرائم الجيش الجمهوري الأيرلندي»، الذين يطالبون بتعويضات من الحكومة الليبية.

 

 

أخبار ذات صلة