ليبياأخبار مميزة

السراج يستخدم هذه الأسماء للبقاء في المجلس الرئاسي 

خاص/ المتوسط:

أكدت مصادر دبلوماسية رفيعة المستوى وصول عدة شكاوى إلى المبعوث الأممي لليبيا غسان سلامة، تحذره من مغبة وجود حزمة من الاجراءات التي ينوي رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج القيام بها.

وقالت المصادر للمتوسط أن هذه الإجراءات السريعة  التي وصفتها بـ ” تعيينات اللحظة الاخيرة ” ينوي السراج القيام بها، ويفاوض من خلالها في أروقة الحوار بتونس عبر 2 من مستشاريه هما مازن بن رمضان و أشرف الناكوع.

وأضافت المصادر بأن ما تم إبلاغ سلامة به هو أن هذه الاجراءات والمفاوضات التي يقوم بها السراج و مستشاريه تعد محاولة أخيرة لعرقلة خطة الامم المتحدة و الخط التفاوضي بين مجلسي النواب و الدولة بهدف البقاء في السلطة بحجة انهيار التفاوض و عدم التمكن من اجراء الانتخابات.

و كشفت بأن من بين هذه الاجراءات  تغيير كل مجالس إدارات الجهات و الشركات التابعة للمؤسسة الليبية للاستثمار بما فيهم المدراء التنفيذيين بواقع  37 شخص جديد في هذه المناصب و حوالي 80 موقع في سفارات و بعثات ليبيا بالخارج.

و حذرت الرسائل التي تلقاها سلامة من مغبة هذه الاجراءات كونها ستسهم أولاً في تعميق الانقسام السياسي و الفوضى الادارية و ثانيا بأنها و من سيتولون هذه المناصب و المواقع سيكونون عرضة للتشكيك و الاقالة حال تغيير المجلس الرئاسي و حكومة الوفاق بناءً على المفاوضات الجارية.

يذكر بأن رئيس مجلس الدولة عبدالرحمن السويحلي قد قال أمس الثلاثاء، إن مجلسي الدولة والنواب ملتزمان بإنجاز التعديلات المطلوبة في الاتفاق السياسي تحت إشراف الأمم المتحدة لإنهاء الانقسام وتوحيد السلطة التنفيذية.

ولفت السويحلي إلى أن هناك مساعي من طرف سياسي معين لعرقلة هذا المسار والالتفاف عليه للحفاظ على مصالحه الخاصة من خلال إطالة أمد الأزمة وترسيخ الانقسام والفوضى ، و ذلك بعد ثنائه على مجلس النواب الامر الذي فسره مراقبون على أن المعني منه هو فائز السراج و اطراف في المجلس الرئاسي.

 

 

 

 

أخبار ذات صلة