دولي

زعيم البوذيين الروحي يدعو بورما إلى وقف العنف ضد “الروهينجا”

المتوسط_ حسين محمود:

دعا الدالاى لاما، الزعيم الروحى لبوذيى التبت، مستشارة الدولة البورمية أونج سان سو تشى، إلى إيجاد حل سلمى لأزمة الروهينجا، معبرا عن قلقه من أعمال العنف التى دفعت حوالى 300 ألف شخص إلى الهرب إلى بنجلاديش.

وقال الدالاى لاما، فى رسالة موجهة إلى أونج سان سو تشى، التى تدير الحكومة فعليا، وأطلعت عليها وكالة “فرانس برس”: “أدعوكم انت وزملاءك إلى مد اليد غلى كل مكونات المجتمع لمحاولة إعادة العلاقات الودية بين السكان بروح سلام ومصالحة”.

فيما وصف المفوض السامي للأمم المتحدة لحقوق الإنسان، زيد رعد الحسين، معاملة أقلية الروهينجا المسلمة في بورما بأنها تشكل “نموذجًا كلاسيكيًا لعملية تطهير عرقي”، حسبما ذكرت وكالة “رويترز”.

وقال المفوض السامي، في افتتاح الدورة السادسة والثلاثين لمفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان في جنيف، اليوم الإثنين: “بما أن بورما رفضت دخول المحققين التابعين للأمم المتحدة المتخصصين في حقوق الإنسان، لا يمكن إنجاز تقييم الوضع الحالي بشكل كامل، لكن الوضع يبدو نموذجًا كلاسيكيًا لتطهير عرقي”.

يذكر أن أونج سان سو تشى، معارضة سابقة، وحاصلة على جائزة نوبل للسلام في العام 1991، وقد قضت نحو 15 عامًا قيد الإقامة الجبرية إبان حكم الديكتاتورية العسكرية، قبل أن تصعد إلى منصب مستشارة الدولة، ويعد المنصب الأعلى في بورما.

 

أخبار ذات صلة